راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - الإسلام و الغرب > إرادة التحدي في مواجهة عداء الغرب >

تحسن الإذاعات الغربية الموجهة استغلال الظروف التي تمر بها الأمة الإسلامية، فتعمل على استثارة الحكومات العربية الإسلامية ضد طائفة من أبنائها نذروا أنفسهم للإسلام يدعون إليه بأقوالهم وأفعالهم حتى إذا نزل بالأمة بلاء كالزلزال أو السيول والفيضانات، شمروا عن سواعدهم وعملوا كل ما في وسعهم للتخفيف من آثار هذه الظروف. وهؤلاء الدعاة في الأحوال العادية يقدمون الخير والمعروف عملا بأوامر الإسلام في هذا الشأن كقوله صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر) وقوله صلى الله عليه وسلم (والله لا يؤمن من بات شبعان وجاره جائع) وفي رواية (وهو يعلمه).

ولما حلت جيوش الاحتلال الأوروبية بالبلاد العربية الاسلامية تستعمر أراضيها وتغزو عقول بعض أبنائها قيض الله لهذه الأمة رجالا مخلصين من العلماء والدعاة حاربوا الاحتلال حتى طردوه شر طردة، ولكنه كان ماكراً خبيثاً لم يغادر البلاد حتى ترك فيها ماأسماهم الأستاذ محمد قطب المستعمرين السمر، فعاثوا بالبلاد خربوا اقتصادها، ونهبوا خيراتها، وأذلوا شعوبها، وافتعلوا الحروب هنا وهناك حتى أفقروا البلاد والعباد.

وتظهر من جديد الصحوة الاسلامية المباركة فتشترك في المجال الاقتصادي فالمال عصب الحياة، ولا بد للمسلمين أن يملكوا القوة التي يرهبون بها أعداء الله وأعداءهم. ويرى الغرب في الأزمات الاقتصادية الطاحنة بسبب التبذير وسوء التوزيع فيظن أنه لابد أن يقدم المساعدات الاقتصادية لاسكات صوت الصحوة الاسلامية، فيزعم أنه لابد من توفير المساكن والفرص الوظيفية لأن شباب الصحوة يعانون أكثر من غيرهم. فهل يقصد الغرب خيراً من هذه المساعدات؟

وليس هذا التوجه الغربي بالجديد فقد كانت الجزائر تعيش تحت الاحتلال الفرنسي وتعاني من الأزمت المالية والاقتصادية، وكان المحتلون يلوحون بين الحين والآخر بأنهم سيسهمون في حل المشكلة الاقتصادية، فما كان من الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله الاّ أن كتب يقول: "جهل قوم من ذوي السلطة هذا الخلق منا -ويقصد الصبر على الجوع والتقلل من الأكل - فحسبوا وهم عالمون بما فيه الأمة من جوع وفاقة أننا لا نريد الا الخبز، وأن الخبز عندنا هو كل شيء، وأننا اذا ملئت بطوننا مهدنا ظهورنا، وأنهم اذا أعطونا الخبز فقد أعطونا كل ما نطلب، اذ الخبز -في زعمهم - هو كل مانريد"0

نعم اإن المسلمين المسلمين يهمهم أن يتغلبوا على المصاعب الاقتصادية، ولكنهم يقدمون عليها عودة الاسلام ليحكم جميع مجالات حياتهم في العقيدة وفي العبادة وفي السياسة وفي الاقتصاد وفي الاجتماع. وهم غير مستعدين للتضحية بثوابتهم من أجل حفنة من المال أيا كان مصدرها.

وأختم بموقف مرت به مصر في أثناء حملة نابليون عليها حيث شعر المصريون بالتحدي لمواجهة جيش نابليون وما يملكه من أسلحة وعتاد ومدافع، فما كان من المصريين الاّ أن صنعوا السلاح خلال أيام، وكما يقول محمد جلال كشك في كتابه القيم (ودخلت الخيل الأزهر): "وبذل الأهالي ما في طوقهم لتأييد الثورة، وأتوا في هذه السبيل من الأعمال ما أدهش الفرنسيين، فقد أنشأوا في أربع وعشرين ساعة معملا للبارود في بيت قائد أغا بالخرنفش، وأنشأوا معملا لإصلاح الاسلحة والمدافع، ومعملا أخر لصنع القنابل000 وهكذا نرى أن مصر قد طرقت أبواب الصناعة من خلال قتالها ضد الاستعمار الغربي لا من خلال الرضوح له أو التعاون معه."

فهل نعي الدروس من الماضي والحاضر؟ اللهم ردنا الى دينك رداً جميلاً وارقنا معرفة الحق والعمل به.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm