راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - الاستشراق والإسلام > دراسة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية >

دراسة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية

التي أعدّها ريجيس بلاشير

الشيخ فودي سوريبا كمارا


بسم الله الرحمن الرحيم


تصدير
الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنـزيل: ]ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين [ (الروم:22) وأصلي وأسلم على من خاطبه الله بقوله تعالى ] وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا[ (سبأ:28) سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فإن هذا البحث يتكون من مقدمة وفصلين وخاتمة. ألقيت في المقدمة نظرة سريعة على تاريخ ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأوربية بصفة عامة، وإلى اللغة الفرنسية بصفة خاصة. وبينت في الفصل الأول آراء بلاشير بالنسبة إلى القرآن الكريم، وكونه منـزلاً من عند الله وما إلى ذلك. أما الفصل الثاني فقد فصَّلْت فيه القول في بعض أخطائه في ترجمته لمعاني القرآن الكريم، وذكرت ذلك في مبحثين. ذكرت في المبحث الأول بعض أخطائه في المسائل النحوية، كما ذكرت في المبحث الثاني بعض أخطائه في المسائل اللغوية. وذكرت في الخاتمة تعليقات وتوصيات.





مقدمة



إن الترجمة وسيلة تبليغٍ لرسالة الله، وهمزة وصل بين الثقافات، وأداة اتصال وتفاهم بين الشعوب والأمم،لذلك "فإن الحاجة إلى الترجمة ضـرورية" كما صرح بذلك سماحة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية رحمه الله([1]). ويرى فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين –رحمه الله- أن ترجمة معاني القرآن الكريم واجبة. وقال: "وأما الترجمة المعنوية فهي جائزة في الأصل؛ لأنه لا محذور فيها، وقد تجب حين تكون وسيلة لإبلاغ القرآن والإسلام لغير الناطقين بالعربية. لأن إبلاغ ذلك واجب، وما لايتم الواجب إلا به فهو واجب"([2]) .كما أن الترجمة – شأنها في ذلك شأن كل العلوم تقريباً – سلاح ذو حدين: يمكن استعماله أداة للبناء أو معولاً للهدم.

وقد بدأ الصحابة رضوان الله عليهم في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى مختلف اللغات منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم([3])، واستغلها المسلمون الأوائل استغلالاً حسناً في جزء لا يستهان به من أنحاء المعمورة، وذلك بشرح معاني القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة والكتب الإسلامية المعتمدة، بواسطة مترجمين، للشعوب غير العربية في المجالس العلمية والاحتفالات الدينية. والواقع الملموس يشهد على أن جهود هؤلاء المسلمين الأوائل – مع حسن معاملتهم للناس- قد آتت ثمارها في كل أنحاء العالم، في نشر الإسلام من أقصى الأرض إلى أقصاها في فترة وجيزة وبسرعة مذهلة لم يشهد التاريخ لها مثيلا. وفي المقابل استغل بعض أعداء الإسلام من المنصِّرين و المستشرقين وغيرهم الترجمة في محاربة الإسلام الذي أقضَّ مضجعهم سرعة انتشاره وشدة تمسك معتنقيه به، وذلك رغم كل ما يستعملونه ضد الإسلام من مختلف أنواع التهديد والإغراء ورغم ما يتهمونه به من التخلف والجمود والسحر والشعر والكهانة وغير ذلك، فبدؤوا يفكرون في تطوير هذه الأساليب التي باءت بالفشل الذريع وصارت موضع سخرية لدى الجميع، حتى وصلوا بأفكارهم العنيدة إلى القيام بترجمة معاني القرآن الكريم إلى لغاتهم. فرأوا في ذلك ضالتهم المنشودة لما يتيح لهم من فرصة ظهورهم أحيانا في ثياب أصدقاء مع أنهم في الحقيقة أعداء ألدّاء، كما يسهّل عليهم دس السم في الدسم كما يريدون. لذلك اهتموا بترجمة معاني القرآن الكريم اهتماماً كبيراً، ويشجعهم في هذا العمل العدائي ضد كتاب الله الكريم كون عدد قارئي الترجمات أكثر من عدد قارئي النص العربي،وبعبارة أخرى كون المسلمين غير العرب أكثر من المسلمين العرب.




نبذة تاريخية عن تاريخ ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأوربية


يبدو أن أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم ظهرت إلى حيز الوجود في أوربا الغربية كانت بمبادرة من بيير المحترم Pierre le vénérable ) ) رئيس دير كلوني (Cluny) المتوفى سنة 1156م الذي طلب من بيير الطليطلي Pierre de Tolède أن يقدم له ترجمة لاتينية لمعاني القرآن الكريم. وقد نشرت هذه الترجمة في مدينة بال سنة 1543م، ثم نشرت بعد ذلك بقليل في مدينة زيورخ. وقد قال بلاشير([4]) عن هذا القس ما يلي: "وكان طلبه لترجمة القرآن (الكريم) استمرارا لروح الحروب الصليبية، ومن جهة أخرى لحاجته إلى ما يمحو به أية آثار ما زالت عالقة بذهن المسلمين الأسبان الذين تم تنصيرهم حديثا، ويبدو أن الترجمة التي تمت في مدينة طليطلة لم تكن أمينة بالمرة وكانت غير كاملة".

أما أول ترجمة فرنسية فقد أعدها في منتصف القرن السابع عشر أندريه دوريير André de Ryer.([5]) وعن ترجمة دوريير الفرنسية هذه ترجم القرآن الكريم إلى الإنجليزية بواسطة ألكسندر روس A..Ross عام 1649م، وإلى الهولندية بواسطة جلازماخر Glazemaker عام 1657م ([6]). ومن الترجمات الفرنسية ترجمة سافاري (Savary) الفرنسية التي حظيت برواج كبير في القرنين الماضيين. وقد نشرت هذه الترجمة في عامي 1783 م و 1951 م كما يبدو، وكذلك طبعت ترجمة كازيمرسكي Kasimirskiفي عام 1840 م. ويقول موريس بوكاي([7]): "ويطغى على الترجمات الأولى التصرف الواسع بالنص، لأن همَّ المترجمين كان منصرفا إلى"محاربة البدعة" أكثر من اهتمامهم بدقة الترجمة ومطابقتها لمضمون القرآن الكريم". وقد بلغت ترجمات معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، حسب إحصائيات الأستاذ حميد الله في مقدمة ترجمته الآنفة الذكر، ستاً وثلاثين ترجمة، أكثرها ترجمات المستشرقين، من ضمنها ترجمة لمستشرقة كتبت على ترجمتها اسماً شبه مستعار([8]). وحاولت في ترجمتها أن تحذو حذو بلاشير في ترجمته، وأن تقتدي به في كثير من الأحيان، وهو ما جعلها تقع في أخطاء كثيرة.([9]) وقد كتبت ترجمتها
بتشجيع من لوي ماسينيون . Louis Massignon([10])

وقد ظهر عدد كثير من هؤلاء المترجمين المستشرقين "في ثياب صديق" كأمثال جاك بيريك وريجيس بلاشير وغيرهما. فقد كان جاك بيريك عضوا بالمجمع اللغوي المصري، كما كان ريجيس بلاشير من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق !!! ولقد عانى القرآن الكريم الأمرّين من هذين " العضوين" في ترجمتيهما لمعانيه. وبما أن (ما لا يدرك كله لا يترك كله) سأحاول الإشارة في هذه العجالة إلى بعض الأخطاء أو المغالطات التي لاحظتها في ترجمة ريجيس بلاشير هذا العضو للمجمع العلمي العربي بدمشق.




فمن ريجيس بلاشير ؟


ريجيس بلاشير (Régis Blachère) (1318–1393هـ = 1900–1973م) من أشهر مستشرقي فرنسا في القرن العشرين ومن أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق(!). ولد في مونروج (من ضواحي باريس). تعلم العربية في الدار البيضاء (بالمغرب) وتخرج في كـلية الآداب في الجـزائر (1922م) و عين أستاذاً في معـهد الدراسات المغربية العليا في الـربـاط (1924– 1935م) وانتقل إلى باريس محاضرا في السوربون (1938م)، فمديراً لمدرسة الدراسات العليا العلمية (1942م) وأشرف على مجلة "المعرفة" الباريسية، بالعربية والفرنسية. وألف بالفرنسية كتبا كثيرة ترجم بعضها إلى العربية، ونجح في فرض تدريسها في بعض المعاهد الثانوية الفرنسية. من كتبه:

1 – ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية في ثلاثة أجزاء، أولها مقدمة القرآن الكريم. ثم نشر الترجمة وحدها في عام 1957م ثم أعيد طبعها عام 1966م.

2 – تاريخ الأدب العربي، نقله إلى العربية د. إبراهيم الكيلاني.

3 – قواعد العربية الفصحى.

4 – أبو الطيب المتنبي، نقله إلى العربية د. أحمد أحمد بدوي.

5 – معجم عربي فرنسي إنكليزي.


الفصل الأول
منهج بلاشير في الترجمة


1 - في عام 1949م قام ريجيس بلاشير بترجمة معاني القرآن الكريم. وفي الطبعة الأولى وضع ترتيب السور وفق نزولها، سيرا على نهج بعض المترجمين البريطانيين، وذلك بقصد تفسير التشريع على ضوء الوقائع التاريخية. ثم تخلى عن ذلك في الطبعات التالية بعدما اقتنع بعدم جدوى مخالفة ترتيب المصحف العثماني.

2 - ويذكر دائما في مقدمة السورة مصدر اسمها وآراء المفسرين المسلمين وغير المسلمين في مكيتها أو مدنيتها جزئيا أو كليا. لكنه يرجِّح آراء غير المسلمين في أغلب الأحيان، وقد يذكر معلومات أخرى عن السورة.

3 - ويترجم بعض الآيات مرتين أو أكثر، إذا رأى أن للآية أكثر من معنى.

4 - ويذكر في ترجمته رقمين للآية: الرقم الأول هو رقمها حسب طبعة فلوجل للمصحف الذي اعتمد في عدِّ آياته على ترقيم خاص به مخالف لما عليه علماء الأمة، والرقم الثاني رقمها حسب طبعة القاهرة. وقد أشار إلى ذلك في " التنبيه " الذي كتبـه قبل مقدمـة ترجمته قائلا([11]) إن: "الآية في ترجمته تحمل رقمين: الرقم الأول (أي رقم طبعة F lugel) هو الذي ما زال يستعمل غالبا في أوروبا، والرقم الثاني هو رقم طبعـة القاهرة".

5 - اعتمد في ترجمته –كما يدعي- على أربعة تفاسير وهي: الطبري، والبيضاوي، والنسفي، والرازي. ولكن عند قراءة ترجمته يلاحظ أنه يرجح دائما آراء المستشرقين على ما جاء في هذه الكتب.

6 – ومن آرائه أنه يرى أن بعض الآيات إلحاقية نزلت متأخرة عن الآية السابقة لها. ويشير إلى هذه الآيات التي يراها متأخرة بطباعتها بطريقة خاصة تميزها عن الآيات الأخرى وذلك إما بطباعتها في الجانب الأيمن من الصفحة أو بطباعتها بحرف مائل. ومثال ذلك الآية 129 في سورة النساء ([12]).

7 - ويدَّعي في مواضع أن الآيات ناقصة، فيأتي بعبارات من التوراة ليستكمل بها هذا النقص المزعوم.

8 - كما قام بنقل بعض الآيات من أماكنها.

وقد وصف جاك بيرك ترجمة بلاشير هذه بقوله: "ترجمة بلاشير لها مزاياها، فهو من أفضل المستشرقين الأوربيين اطلاعاً وضلاعة في قواعد اللغة العربية وآدابها، ولكن من نواقصه أنه كان علمانياً، أي أنه لم يكن قادراً على تذوق المضمون الروحي للقرآن وأبعاده. … إن ترجمته للقرآن – على الرغم من مزاياها- فإن لها نواقصها، ولكنها تبقى من أفضل الترجمات القرآنية للقرآن مع ترجمة الجزائري حمزة بوبكر) ([13]).



موقفه تجاه القرآن الكريم
هدف المستشرقين في ترجماتهم لمعاني القرآن الكريم معروف. وهو محاربة القرآن الكريم بالقرآن الكريم نفسه. وذلك بما يبثون في ترجماتهم ومقدماتهم وحواشيهم من أكاذيب وافتراءات يحاولون بذلك إقناع القراء بأن القرآن الكريم من تأليف محمد e، لأنهم يرون أن ذلك يصيب الإسلام في الصميم. وتقع مقدمة([14]) الطبعة الأولى لترجمة بلاشير في 310 صفحة ضمنها عدة موضوعات، منها:

- تدوين القرآن الكريم.

- وصف للمصحف العثماني.

- انتقادات مثارة من خلال النص القرآني.

- الترجمات الأوربية.

أما طبعة عام 1980م للترجمة المذكورة([15]) والتي نحن بصدد دراستها الآن، فلم تتجاوز مقدمتها عشر صفحات، حاول فيها تقسيم فترة النبوة المحمدية إلى أربع مراحل، ضمنها تحليلات وتعليقات مزيفة تهيئ ذهن القارئ لقبول ما يختلقه في ترجمته من افتراءات للنيل من القرآن الكريم. وسترى نماذج من هذه الافتراءات في الصفحات القادمة إن شاء الله.

وهذا يدل على ما بذله بلاشير – الذي هو من أشهر المستشرقين- من مجهودات مضنية لتحقيق هذا الهدف الاستشراقي.




بيان لآراء بلاشير في القرآن الكريم


1- التشكيك في أصالة ترتيب سور القرآن الكريم:([16])
ذكر بلاشير أنه: "لم تعد هذه النصوص القرآنية تظهر حسب تسلسل الوحي، لكن طبقا لتدرج طول سورها تنازليا. وبناء على ذلك يمكن القول إلى حد بعيد إننا نقرأ القرآن (الكريم) اليوم مقلوبا، لأن النصوص الأولى (يعني السور)، التي هي الأطول، هي على العموم آخرها وصولا إلى محمد e".اهـ فقد بدأ بلاشير بادئ ذي بدء بالتلميح إلى أن القرآن الكريم كان في البداية مرتبا حسب تسلسل النـزول، أي كما سبق أن قام هو بترجمته مرتبا بحسب النزول، ثم تغير الترتيب حسب ترتيب طول السور تنازليا.

فرأيه هذا غير صحيح،فلم يتغير ترتيب سور القرآن الكريم لا تنازليا ولا تصاعديا، بل هو كما كان منذ عهد النبوة. فقد ثبت في كتب التفاسير والأحاديث الموثوقة أنه كان للنبي صلى الله عليه وسلم كتبة يكتبون القرآن الكريم، يقول لهم: ضعوا آية كذا في مكان كذا في سورة كذا، وأنه كتب كل القرآن الكريم في حياته في الرقاع واللخاف طبقا لتوجيهاته عليه الصلاة والسلام.



2- زعمه أن القرآن الكريم من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم
ومن أقواله في ترجمته لدعم هذه الفرية:

أ - كتب في حاشية الصفحة 48 معلقاً على الآية: ]سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقـيم[ (البقرة:142) مـا يلـي: "بقي (أي القدس) قبلة المسلمين مدة 16 أو 17 شهراً أي حتى يئس محمد صلى الله عليه وسلم من ولاء إسرائيل ثم تحول إلى الكعبة". هذه إشارة واضحة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بكل ذلك من تلقاء نفسه بدون وحي من السماء، لأن القرآن الكريم، كما يزعم، من تأليفه.

ب - وفي تعليقه في حاشية الصفحة 53 على هذا الجزء من الآية الكريمة ]فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة[ (البقرة:178)، قال: "في هذه الآية إقرار- بكل بساطة- للدية التي كانت سائدة في الجاهلية" ثم جاء بكلمات منمقة ليخفف من وطأة هذه التهمة الشنيعة التي يؤكد فيها تأثير حكم الجاهلية في الشريعة الإسلامية، متناسياً استهجان الإسلام الصريح لهذا الحكم في قول الله تعالى: ] أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون[ (المائدة:50).

ج - ما قال في مقدمة سورة الأنعام (ص151) من وجود آيات هامة في هذه السورة أدخلت عليها تعديلات بعد الهجرة إلى المدينة المنورة بزمن وجيز.

د - كما زعم في مقدمة سورة إبراهيم (ص 278-279) أن الآيات الخاصة بسيدنا إبراهيم في هذه السورة (أي من الآية الـ 38 إلى 42) هي بكل تأكيد نصوص قديمة تمَّ تنقيحها بالمدينة المنورة.

هـ– ومن تخميناته السخيفة في حاشية الصفحة 484 ما قال في قوله تعالى: ]…وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم … [ (ص:24) من أن هذا الجزء الذي يمكن عدُّه تفكيراً لداود u حسب زعمه، أضيف إلى الآية مؤخراً ليكون عبرة مستخلصة من القصة.

و – وفي الصفحة 664 استدل بطول الآية الثالثة نسبياً في سورة العصر على أن هذه الآية ضمت مؤخراً.



3 – إيهامه بأن القرآن الكريم تأثر باليهودية والنصرانية
أ - قال في حاشية الصفحة 69 معلقا على قوله تعالى: ] أو كالذي مر على قرية [(البقرة:259) "إن هذه القصة مطابقة للأسطورة المنتشرة جداً في الشرق وفي الثقافة اليهودية النصرانية".

ب – علق في حاشية الصفحة 589 على الآيتين الكريمتين (23 و24:الحشر) بأنهما تذكّران بالتأبينات اليهودية قلبا وقالبا.



4 – زعمه أن بعض الآيات في غير محلها
أ- وصلت به الجرأة على كتاب الله العزيز إلى أن قال في حاشية الصفحة 96: إن قوله تعالى] فأثابكم غما بغم[ (آل عمران:153) قد تغير مكانه في الآية! ثم تقدم باقتراحين، أولهما: وضعه على رأس الآية لتكون كما يلي: (فأثابكم غما بغم إذ تصعدون ولا تلوون على أحد…)، والثاني: وضعه على رأس الآية 154 فتكون كما يلي: (فأثابكم غما بغم ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا…).

ب - ومن غرائب أعماله الشنيعة ما قام به في الصفحة 478 من تغيير مكان هاتين الآيتين:} فنظر نظرة في النجوم * فقال إني سقيم[ (الصافات:88، 89). فقد غيَّر مكانهما بالفعل ووضعهما بعد الآية 99 فكان الترتيب كما يلي: (وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم رب هب لي من الصالحين….) ثم قال في الحاشية، بعد ما استبعد صحة أقوال المفسرين، إن قبول هذا التغيير يجعل تتمة القصة الثانية سليمة.



5- اتهام المفسرين بتغيير معنى بعض الآيات طبقا للجو السياسي
أ- وزعم أيضا في حاشية الصفحة 305 معلقا على قوله تعالى: ]سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى[ (الإسراء:1) أن المسلمين الذين عاصروا النبي صلى الله عليه وسلم (أي الصحابة رضي الله عنهم) كانوا يرون -فيما يبدو- أن المراد من المسجد الأقصى مسجد في السماء([17])، وأن الإسراء يعني المعراج أي الصعود في السماء، ولكن في عهد الأمويين كانت هناك محاولة لتجريد مكة المكرمة من مركزها الفريد عاصمةً للإسلام، وتبعا لذلك لم يعد المسجد الأقصى مسجدا سماويا لكنه صار يعني مدينة في دولة يهودية.

6 – الاعتماد على القراءات الشاذة لغرض في نفسه
أ - ومن مزاعمه ما قال في حاشية الصفحة 429 معلقا على قوله تعالى:
]الم * غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون [ (الروم:1-3). فقد جاء بقراءتين:

أولاهما: (غُلِبت) بصيغة المبني للمجهول. اعترف في البداية بإجماع كل القراء تقريبا على هذه الصيغة. ثم جاء باعتبارات تاريخية (معتمدا في ذلك على آراء استشراقية) مفادها استبعاد صحة معنى قراءة "غلبت" بالمبني للمجهول.

والقراءة الثانية (غَلَبت) بصيغة المبني للمعلوم. وبعد ما استبعد أن يكون المراد هنا انتصار الروم على فارس في عام 624م، أضاف،بعد كلام، أنه يمكن التفكير في أنها (أي الآيات المذكورة) جاءت لرفع معنويات المسلمين بعد هزيمتهم في غزوة مؤتة بينهم وبين البيزنطينيين عام 8هـ (630م). والخبر، في هذه الحالة، ينم عن عداوة ضد الروم.



7 – اعتماده على رواية غير ثابتة
للإساءة إلى القرآن الكريم
أ - ومما يدل على تصميمه على النيل من القرآن الكريم: قيامه عند ترجمة معاني سورة النجم في الصفحة 561 بإضافة (وإنها الغرانيق العلى وإن شفاعتهنَّ لترتجى) بعد الآية الـ 20 بدون تعليق([18]). فقد جعل هاتين الجملتين آيتين في القرآن الكريم. وكان عند تعليقه في الصفحة نفسها على قوله تعالى: ]عند سدرة المنتهى[ (النجم:14) قد جاء ببعض ما قال المفسرون ثم أيد ما زعم أنه توصل إليه كايتانيCaetani وهو أن "المنتهى" مكان معلوم قرب مكة المكرمة، وأن المراد بـقوله تعالى: ]إذ يغشى السدرة ما يغشى [ (النجم:16) هو: الفصل الذي يغشى السدرة فيه ما يغشى من الثمار العنبية.



8 – النيل من شخص النبي صلى الله عليه وسلم
أ – ومن مزاعمه المغرضة تعليقه في حاشية الصفحة 584 على قوله تعالى:
]يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة[ (المجادلة:12) من أنه لم يذكر اسم المستفيد أو المستفيدين من هذه الصدقة، وأنه ليس من المستبعد أن يكون المستفيد محمدا صلى الله عليه وسلم بصفة كونه رئيسا للأمة.([19])

ب - وفي تعليقه في حاشية الصفحة 655 على قوله تعالى: ] ألم نشرح لك صدرك [(الشرح:1) قال: "أدت هذه الآية إلى صياغة الأسطورة القائلة إنه جاء ملك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في سن الصبا وفتح صدره وأخرج قلبه ثم غسله فملأه بالإيمان والتقوى".

9 – تغيير ترتيب كلمات وإقحام كلمات في الترجمة للإساءة إلى أسلوب القرآن الكريم
أ - وأحيانا يغير ترتيب كلمات بعض الآيات مع إضافة كلمات أخرى عند ترجمتها ليبث بعض سمومه، كما فعل في الآية الكريمة التالية: ]زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المئاب [ (آل عمران:14) فقد ترجم أول هذه الآية الكريمة في الصفحة 77 كما يلي: Pour les hommes, ont été parés ( de fausses apparences ) l’amour des voluptés tirées des femmes, ( l’amour ) des fils, ……….. أي: "للناس زينت (المظاهرالكاذبة) من حب الشهوات المستخرجة من النساء (حب) البنين والقناطير…" إلى آخر الآية.فقد استعمل كلمة "حب" مرتين وأقحم كلمة "المستخرجة" في الترجمة ليوهم القارئ أن القرآن الكريم يستعمل العبارات النابية المستهجنة متناسيا في ذلك ما جاء في قوله تعالى: ]لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم [ (النساء:148).



10 – افتعال بعض الأخطاء لغرض في نفسه
19 - و في الصفحة الـ 657، ترجم ] اقرأ باسم ربك الذي خلق [ (العلق:1) كما يلي: “ Prêche au nom de ton Seigneur qui créa !” أي: (عظ باسم ربك الذي خلق) وهذا يعني أن معنى القراءة الوعظ. ثم قال في الحاشية ما يلي: " "اقرأ" معناه "عِظ" ليس معناه " اقرأ " كما يترجم غالبا" انتهى كلامه. أليس الغرض من هذه الترجمة المفتعلة الكاذبة التشكيك في اهتمام القرآن الكريم بالعلم الذي لا يُنال إلا بالقراءة ؟ " وإلا فلماذا لم يترجم كلمة " اقرأ " في ]اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا[ (الإسراء:14) كما ترجمها في سورة العلق ؟ فقد ترجمها هنا بكلمة Lis أي "اقرأ". وقد أشار د. موريس بوكاي في كتابه " القرآن الكريم والعلم العصري " المترجم إلى العربية (صفحة الترجمة 131) إلى الازدواجية الخبيثة المماثلة التي استعملها في ترجمة كلمة " أزواجا " في سورتي الرعد ويس.



11- بث السموم للتشكيك في أصالة النص القرآني:
فمن ذلك:

أثبت العبارة التالية: en son état actuel أي (في وضعه الحالي)، كأن النص القرآني انتقل من وضع سابق إلى وضعه الحالي (انظر أول سور: النساء، والحجر، والزمر، وعلى حاشية الصفحتين 76 و 289 وفي الصفحة 436). وسبق أن زعم بلاشير أن ([20]): (تدوين القرآن الكريم كان جزئيا وناتجا عن جهود فردية ومثارا للاختلاف). لكن الحقيقة التي يشهد بها التاريخ الصحيح هو أن ([21]): "الواقع الذي عليه المسلمون منذ أربعة عشر قرناً هو تمسكهم الشديد بالمحافظة على الوحي القرآني لفظاً ومعنى، وليس ثمة مسلم يستبيح لنفسه أن يقرأ القرآن بأي لفظ شاء ما دام يحافظ على المعنى. وليبحث المستشرقون اليوم في أي مكان في العالم عن مسلم يستبيح لنفسه مثل ذلك وسيعييهم البحث، فلماذا إذن هذا التشكيك في صحة النص القرآني وهم يعلمون مدى حرص المسلمين في السابق واللاحق على تقديس نص القرآن لفظاً ومعنى؟ إنهم يبحثون دائماً –كما سبق أن أشرنا – عن الآراء المرجوحة والأسانيد الضعيفة ليبنوا عليها نظريات لا أساس لها من التاريخ الصحيح ولا من الواقع. فنحن المسلمين قد تلقينا القرآن الكريم من الرسول e، وهو بدوره تلقاه وحياً من الله. ولم يحدث أن أصاب هذا القرآن أي تغيير أو تبديل على مدى تاريخه الطويل. وهذه ميزة فريدة انفرد بها القرآن وحده من بين الكتب السماوية كافة، الأمر الذي يحمل في طياته صحة هذا الدين الذي ختم به الله سائر الديانات السماوية".




الفصل الثاني
ضعف بلاشير في اللغة العربية


هذه الأمثلة غيض من فيض، أما الأخطاء النحوية واللغوية في هذه الترجمة فحدث عنها ولا حرج. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه ما من شك في تمكن بلاشير من اللغة الفرنسية. أما ما يخص اللغة العربية، فالمفروض، بصفة كونه عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق، أن يكون متمكناً منها. إلا أن ترجمته لكثير من الآيات تؤكد عكس ذلك. فالأخطاء متفشية في كل صفحات ترجمته. وهذا يؤكد ما كتبته الدكتورة زينب عبد العزيز في كتابها " ترجمات القرآن إلى أين؟ (وجهان لجاك بيرك) من أنه([22]) "… أثبتت الدراسات التي قام بها العلماء العرب والمسلمون بأن أولئك المستشرقين الذين يدعون فهم العربية، هم في الحقيقة لا يحسنونها.. وعلى الرغم من هذا الجهل الواضح بالعربية –مع أنها أداة العمل العلمي الرئيسة-، فهم يصدرون أحكاما مغرضة من حيث الشكل والمضمون وأمانة تنـزيه القرآن، وذلك فيما يكتبونه من مقدمات علمية ليست في الواقع سوى معاول هدم متعددة الأوجه، تدور حول محور أساسي واحد هو: زعم أن القرآن عقبة في سبيل ارتقاء الأمم الإسلامية!! وذلك بعينه هو ما كان يردده اللورد كرومر في كتابه في مطلع هذا القرن (أي: القرن الماضي) وبناء على آراء مستشاريه من المستشرقين: "أن القرآن هو المسؤول عن تأخر مصر في مضمار الحضارة الحديثة" أو "لن يفلح الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن" اهـ.

وسنعالج هذه الأخطاء في مبحـثين. ففي المبحث الأول نذكر بعض أخطائه في المسائل النحوية، وفي الثاني بعض أخطائه في المسائل اللغوية.





المبحث الأول

من الأخطاء النحوية


1- ترجم قوله تعالى: } وما كنتم تكتمون [ (البقرة:33) كما يلي: ce que vous tenez secret فقد أسقط ترجمة “كنتم" والصحيح ce que vous teniez secret بوضع حرف "I" بين n و e في كلمة “ tenez”. وهذا الحرف يحل محل " كنتم " في مثل هذا الفعل في اللغة الفرنسية .

2 - ترجم قوله تعالى: ]وتنسون أنفسكم [ (البقرة:44) كما يلي: Alors que vous-mêmes ( l’ ) oubliez معنى هذه الترجمة: (وأنتم بأنفسكم تنسونه) فقد جعل كلمة (أنفسكم) تأكيدا لضمير الجمع في لفظ (وتنسون)، مع أنها مفعول به منصوب وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره. لو كان تأكيدا لكان مرفوعا؛ لأن واو الجماعة في (وتنسون) ضمير مبني في محل رفع فاعل، والتأكيد يتبع المؤكد في إعرابه. والصحيح Vous-vous oubliez.

3 - ترجم قوله تعالى ] اهبطوا مصرا [ (البقرة:61) كما يلي: Descendez en Egypte أي (اهبطوا مصر) البلد المسمى حالياً بـ: (جمهورية مصر العربية). فقد جعل كلمة (مصر) علماً لهذا البلد المعروف، في حين أن هذه الكلمة نكرة؛ لأنها منصوبة بفتحتين وتعني مصراً غير معينّ، أي اهبطوا أيّ مصر، وهذا ما رجحه الإمام الطبري([23]) وبناء على ذلك فإن الترجمة الصحيحة كما يلي Descendez dans n’importe quelle ville.

4 - ترجم قوله تعالى: ]حتى يأتي الله بأمره[ (البقرة:109) كما يلي Jusqu’à ce que Dieu vienne avec Son ordre أي (حتى يأتي الله مع أمره). ويبدو أنه لا يعلم أو لم يدرك أن حرف الباء يستعمل في تعدية الفعل اللازم كما جاء في هاتين الآيتين الكريمتين: ]فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بهامن المغرب[ (البقرة:258) و ]إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد[ (فاطر:16). فالترجمة الصحيحة كما يلي Que Dieu fasse venir son ordre..

5 - ترجم قوله تعالى ]وأن تصوموا خير لكم[ (البقرة:184) كما يلي: Jeuner est un bien pour vous أي (والصوم حسن لكم).وهذا خطأ، لأن كلمة (خير) هنا اسم تفضيل([24]). وبناء على ذلك فإن الترجمة الصحيحة كما يلي Il vaut mieux pour vous de jeuner.

6 - ترجم لفظ " المساجد" في قوله تعالى ] ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد [ (البقرة:187) كأنه مفرد، ثم أضاف لفظ sacrée أي "الحرام" كأن المراد هنا هو المسجد الحرام. وأشير هنا إلى أن مثل هذه الإضافات التي تخل بالمعنى أو تجعله غامضا متفشية في هذه الترجمة.

7 - في قوله تعالى ] وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها [ (البقرة:205) ترجم عبارة "وإذا" الشرطية بعبارة qui أي "الذي" الموصولة، فجاءت ترجمته كما يلي: qui ( te ) tourne le dos أي الذي يتولى..الخ. والترجمة الصحيحة لحرف الشرط "وإذا" كما يلي et quand وباستعمال هذه الترجمة الصحيحة مع إضافة il قبل عبارة s’évertue يستقيم المعنى ويتضح ويكون مطابقا لمعنى الآية الكريمة.

8 - ترجم قوله تعالى ]ستذكرونهن[ (البقرة:235) كما يلي Que vous songez à ( ces femmes ) أي (تذكرونهن)، حذف ترجمة معنى حرف التسويف "س". فالترجمة الصحيحة كما يلي Que vous allez songer……. . 9 - وكذلك ترجم " ستدعون " في قوله تعالى ] ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد [ (الفتح:16) كما يلي vous êtes appelésأي "تدعون". فقد حذف ترجمة سين التسويف، والترجمة الصحيحة كما يلي

vous serez appelés

10 - قوله تعالى ] والكافرون هم الظالمون [ (البقرة:254) ربط هذا الجزء من الآية بالذي قبله بأداة وصل وضعها بين قوسين، ولم يراع فيه علامة الوقف الجائز التي تدل على كون الوقف أولى، كما استعمل seront مكان sont فكانت ترجمة معاني الآية كما يلي: (قبل أن يأتي يوم لابيع فيه… ويكون الكافرون فيه الظالمين). الصحيح هو أن تحذف أداة الوصل où وتوضع كلمة sont في مكان كلمة seront.

11 - ترجم قوله تعالى ] يرونهم مثليهم رأي العين [ (آل عمران: 13) كما يلي A vue d’oei, ils se voyaient à nombre égal أي "رأي العين كانوا يتراءون في عدد مماثل" فقد ترجم "مثليهم" كأنه مفرد، وذلك لأنه لا يعلم -كما يبدو- وجوب حذف نون المثنى ونون جمع المذكر السالم للإضافة. وعلاوة على ذلك، ترجم "يرونهم" بـ "يتراءون" وهذا خطأ، فالترجمة الصحيحة كما يلي: à vue d’oeeil, ils les voyaient deux fois plus nombreux qu’eux.

12 - قوله تعالى ] ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين [ (آل عمران:97) علق في الحاشية على "ومن كفر" بقوله إن "الجملة بقيت معلقة". والصحيح أن الجملة كاملة تماما، ويتبين ذلك في إعراب الآية المذكورة وهو كما يلي: "ومن": أداة الشرط، "كفر" فعل الشرط ، وجملة "فإن الله غني عن العالمين" جواب الشرط، لذلك بدأت بالفاء؛ فإن جواب الشرط يقترن بالفاء إن كان جملة اسمية.

13 - قوله تعالى ] ألا بذكر الله تطمئن القلوب [ (الرعد:28) اعتبر كلمة "ألا" كأنها مركبة من همزة الاستفهام و "لا" النافية، مع أنها حرف تنبيه. فجاءت ترجمته كما يليpar l’édification d’Allah les coeurs ne se tranquilisent-ils point ? أي "بذكر الله أليست القلوب تطمئن؟" وكذلك ترجم كلمة "ألا" في قوله تعالى في كل من ] ألا إنهم هم المفسدون …. ألا إنهم هم السفهاء (البقرة:12 و13)، … ألا لله الدين الخالص… ألا هو العزيز الغفار … ألا ذلك هو الخسران المبين[ (الزمر:3 و5 و15) .

14 - ترجم قوله تعالى ] لتبلون في أموالكم وأنفسكم [ (آل عمران:186) كما يلي: Nous vous éprouverons dans vos biens et vos personnes أي "لنبلونكم في….." فقد جعل "لتبلون" مبنيا للمعلوم وهو مبني للمجهول، كما جعل نائب فاعله مفعولا به واخترع من تلقاء نفسه فاعلا غير موجود في النص، وهو ضمير المتكلم المعظم نفسه أو معه غيره. الحاصل أنه لم يفهم (لتبلون) فجعله (لنبلونكم) وترجم الآية في ضوئه. فالترجمة الصحيحة كما يلي Vous serez éprouvés.

15 - ترجم (أن تجعلوا) في قوله تعالى ] أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا [ (النساء:144) كما يلي qu’ils donnent أي (أن يجعلوا): كأن الضمير لجمع المذكر الغائب، وهذا خطأ فالضمير لجمع المذكر المخاطب. فالترجمة الصحيحة كما يلي voudriez-vous que vou donniez ( ou voudriez- vous donner ).

16 - ترجم قوله تعالى ] لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك [ (المائدة:28) كما يلي Assurément, si tu portes la main sur moi tu me tueras, ( car ) moi, je ne porterai point la main sur toi pour te tuer أي (لئن بسطت إلي يدك لقتلتني (لأنه) ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك)، والصحيح كما يلي Assurément,

si tu portes la main sur moi pour me tuer, moi,je ne porterai pas la main sur toi pour te tuer يبدو أن المترجم عدَّ اللام في (لتقتلني) مفتوحة وجوابا للقسم ولم ينتبه لعدم وجود نون التوكيد التي تجب في آخر مثل هذا الفعل. ولم يعلم أيضا أن (ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك) جواب القسم بل عدَّه جملة مستقلة، لذلك أضاف (لأنه) في أوله.لم يدخل حرف الفاء على (ما أنا) لأنه جواب القسم.

17 - قوله تعالى ] من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم[ (الأنعام:54) عد الشرط هنا معلقا، مع أن جواب الشرط مذكور (انظر الرد علىما قال في الآية 97 من سورة آل عمران ).

18 - ترجم قوله تعالى ]لست مرسلا[ (الرعد:43) في صيغة استفهامية بدلاً من صيغة نفي، كما يليN’es-tu pas un Envoyé ? أي "ألست مرسلا"؟، ربما عدَّ الألف الزائدة في آخر كلمة "كفروا" كأنها همزة استفهام، فقرأ كما يلي "ويقول الذين كفرو ألست مرسلا" بدلا من ]ويقول الذين كفروا لست مرسلا[ (الرعد:43)، فالترجمة الصحيحة كما يلي:Tu n’es pas un Envoyé..

19- ترجم " الخيل والبغال والحمير" في قوله تعالى ] والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة[ (النحل:8) كما يلي le cheval, le mulet, l’âne أي "الفرس والبغل والحمار" فقد عد كلا منها مفردا مع أنه جمع.

20 - ترجم قوله تعالى: ] ويوم يحشرهم [ (الفرقان:17) كما يلي le jour où ( les impies ) seront reunis أي: "ويوم يحشرون" أي ترجم الفعل كأنه مبني للمجهول مع أنه مبني للمعلوم.

21 - ترجم قوله تعالى ]قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء [ في الآية 18 من سورة الفرقان كما يلي:

(les faux dieux) répondront: Gloire à Toi ! il ne convenait pas à nous qu’en dehors de Toi nous fussions pris comme des patrons

أي: "قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نُتخَذ من دونك أولياء". فقد ترجم " أن نَّتَّخِذَ " كأنه فعل مبني للمجهول مع أنه –في المصحف الذي ترجم منه- مبني للمعلوم. فالترجمة الصحيحة كما يلي:

….Gloire à Toi ! il ne convenait pas à nous de prendre en dehors de Toi des patrons…

22 - ترجم قوله تعالى ] الملك يومئذ الحق للرحمن [ (الفرقان:26) كما يليLe Royaume, ce jour-là, ( et ) la vérité appartiennent au Bienfaiteur أي "المملكة يومئذ والحق للرحمن" فقد جعل كلمة "الحق" معطوفا على كلمة "المملكة" مع أنه نعت له. والخطأ الثاني هنا أنه ترجم "الملك" بـRoyaume أي "المملكة" والصواب " Royauté "، فالترجمة الصحيحة كما يلي .Ce jour-là la vraie royauté appartient au Bienfaiteur .

23 - ترجم قوله تعالى ] يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا[ (الفرقان:69) كما يلي: pour lequel le Tourment sera pour lui doublé au jour de la Résurrection , et pour lequel il restera أي "للذي يضاعف له العذاب يوم القيامة وللذي يخلد..". يجب حذف pour lequel أي "للذي" في كلا الموضعين، لأنهما زيادتان بدون فائدة، لتكون الترجمة كما يلي: le tourmrnt sera doublé pour lui le jour de la Résurrection et il restera .

24- ترجم "ستدعون" في قوله تعالى ] ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد[ (الفتح:16) كما يلي: vous êtes appelés أي "تدعون" حذف معنى سين التسويف، فالترجمة الصحيحة كما يلي: vous serez appelés.

25 - ترجم "يقولون" في قوله تعالى ]أم يقولون نحن جميع منتصر[ (القمر:44) كما يلي direz-vous أي "ستقولون" فقد جعل ضمير الفعل لجمع المذكر المخاطب، وهذا خطأ، فالضمير لجمع المذكر الغائب. كما أضاف سين التسويف، والصحيح حذف هذا الحرف، فالترجمة الصحيحة.disent-ils.

26 - ترجم قوله تعالى ]والساعة أدهى وأمر[ (القمر:46) كما يلي Or l’Heure est très cruelle et très amère أي "والساعة شديدة الدهاء وشديدة المرارة". فلم يراع في الترجمة معنى أفعل التفضيل فجاء محله كلمتا "الدهاء" و"المرارة"، لذلك يجب أن تكون الترجمة كما يلي: plus cruelle et plus amère.

27 - ترجم "وأكيد" في قوله تعالى ]وأكيد كيدا[ (الطارق:16) كما يليj’ourdirai أي "سأكيد" أي زاد سين التسويف من تلقاء نفسه. والصحيح إحلال S محل rai لتكون الكلمة كما يلي j’ourdis.




المبحث الثاني
من الأخطاء اللغوية


1 – ترجم قوله تعالى: ]ويستحيون نساءكم[ (البقرة:49) كما يلي: Et couvraient de honte vos femmes أي "يغطون بالحياء نساءكم" ظنا منه أن "يستحيون" من الحياء، و الراجح أنه من الحياة كما جاء في الطبري. فالترجمة الصحيحة كما يلي: laissaient vivantes vos femmes.

2 – ترجم "عند ربكم" في قوله تعالى: ] أويحاجوكم عند ربكم [ (آل عمران:73) كما يلي qui touche votre Seigneur أي "الذي يمس ربكم" والصحيح كما يلي auprès de votre Seigneur.

3 - ترجم قوله تعالى: ] وإذ جعلنا البيت مثابة [ (البقرة:125) كما يلي Quand nous fimes du Temple ( de la Mekke ) أي "معبد (مكة)". فقد ترجم "البيت" بـ "المعبد" ثم أضاف إليه اسم مكة المكرمة من تلقاء نفسه ! والصحيح هو كما يلي Quand nous fimes de la Maison مع كتابةM بالحرف الكبير، لأن المراد بالبيت هنا بيت الله الحرام.

4 – ترجم "الصالحين" في قوله تعالى: ] وإنه في الآخرة لمن الصالحين[ (البقرة:130) كما يلي saints أي "القديسين" والصحيح vertueux.

5 – ترجم قوله تعالى: ]وإن كانت لكبيرة[ (البقرة:143) كما يلي C’est là un grand péché أي "هنا إثم كبير". والصحيح C’était vraiment difficile.

6 - ترجم قوله تعالى: ] يأت بكم الله جميعا [ (البقرة:148) كما يلي Dieu marchera avec vous ensemble أي "يمشي الله معكم جميعا". والصحيح Dieu vous ramenera tous.

7 - ترجم قوله تعالى:] ما بين أيديهم وما خلفهم [ (البقرة:255) كما يلي entre les mains des (hommes) et derrière eux فقد ترجم "ما بين أيديهم" ترجمة حرفية،كما ترجم ضمير جمع المذكر "هم" بـ "الناس" مع أن هذا الضمير يشمل أيضا الجن والملائكة وغيرهم، فجاءت ترجمتها كما يلي "ما بين أيدي الناس" والترجمة الصحيحة كما يلي devant eux et derrière eux.

8 - كرر الخطأ نفسه في ترجمة ] ما بين أيديهم وما خلفهم [ (طه:110).

9 - ترجم قوله تعالى: ] نؤته منها [ (آل عمران:145) كما يلي Nous lui en donnerons une part أي "نؤته منها نصيبا". فكلمة "نصيبا" غير موجودة في النص ولا حاجة إلى إضافتها، بل يجب التقيد بالنص القرآني هنا تماما بدون أي إضافة، لأن ذلك يأتي بالمعنى الصحيح بكل وضوح.

10 - أثبت ترجمتين لقوله تعالى: ] وشاورهم في الأمر[ (آل عمران:159) مرتين كما يلي consulte-les donc ( désormais) sur toute affaire أي "شاورهم (من الآن فصاعدا) في الأمركله"، والثانية: كما يلي consulte-les donc sur cette affaire أي "شاورهم في هذا الأمر" والصحيح حذف "من الآن فصاعدا" من الأولى وحذف "هذا" من الثانية، لتكون الترجمة كما يلي Consulte-les sur toute affaire.

11 - ترجم قوله تعالى: ]الذين قالوا لإخوانهم [ (آل عمران:168) كما يلي ( Ce sont ceux-là ) qui ont dit de leurs frères أي "(هؤلاء هم) الذين قالوا في إخوانهم" وهذا خطأ. فالترجمة المطابقة للنص هي حذف عبارة ce sont ceux-là واستعمال حرف à مكان de وبذلك تكون الترجمة كما يلي qui ont dit à leurs frères .

12 - ترجم قوله تعالى: ]حتى يأتينا بقربان[ (آل عمرن:183) كما يلي avant qu’il nous impose une oblation أي "قبل أن يفرض علينا قربانا". فقد ترجم "يأتينا" بـ nous impose أي "يفرِض علينا". فالترجمة الصحيحة كما يلي avant qu’il nous apporte une oblation..

13 - ترجم قوله تعالى: ]من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض [ (آل عمران:195) كما يلي soit homme, soit femme: vous participez les uns des autres أي "من ذكر أو أنثى، تساهمون بعضكم من بعض". يبدو كأنه تعمد إدخال كلمة vous participezأي "تساهمون" هنا ليفسد على القارئ المعنى الجميل الذي تشتمل عليه هذه الآية الكريمة، والله أعلم. والترجمة الصحيحة كما يلي: homme ou femme, car vous êtes les uns des autres..

14 - ترجم قوله تعالى: ] ثم مأواهم جهنم [ (آل عمران:197) كما يلي puis, pour refuge, Géhenne أي "ثم للمأوى جهنم" هذه ترجمة غامضة. والترجمة الواضحة كما يلي: puis leur refuge sera Géhenne .

15 - ترجم قوله تعالى: ]واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام [ (النساء:1) كما يلي Soyez pieux envers Allah à propos duquel vous vous interrogez! (Respectez ) vos liens de consanguinité فقد ترجم "تساءلون" كأنه سؤال استفهام، لا سؤال طلب ورجاء. فالأحسن أن نستعمل كلمة interrogez مكان implorez. .

16 - ترجم قوله تعالى: ] فإن خفتم ألاتعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم [ (النساء:3) كما يلي Si vous craignez de n’être pas équitables, ( prenez-en ) une ou des concubines أي "فإن خفتم ألا تعدلوا (فخذوا منهن) واحدة أو خدينات" كلمة concubines أي "خدينات" غير صحيحة. والترجمة الصحيحة ……….une seule, ou des esclaves que vous possedez.

17 - ترجم قوله تعالى: ]وعاشروهن بالمعروف[ (النساء:19)كما يلي usez-en avec elles de la manière reconnue ( convenable ) أي (استخدموه (أو تمتعوا به) معهن بالمعروف). والترجمة الصحيحة كما يلي Et comportez-vous convnablement avec elles.

18 - ترجم قوله تعالى: ] فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله [ (النساء:34) كما يلي: Les (femmes) vertueuses font oraison ( qânit ) et protègent ce qui doit l’être ( ? ) du fait de ce qu’Allah consigne ( ? أي "( النساء ) الصالحات يفعلن العبادة ويحفظن ما يجب حفظه ( ؟ ) بما حفظ الله ( ؟ )" كذلك ترجم مع علامتي استفهام، قاصدا بذلك أن المعنى غير واضح. والمعنى واضح تماما، والترجمة الصحيحة كما يلي: Les femmes vertueuss obéissent et gardent le secret grâce à la protection de Dieu .

19 - ترجم قوله تعالى: ] والجار ذي القربى والجار الجنب[ (النساء:36) كما يلي au client par parenté, au client par promiscuité أي "الزبون ذي القربى والزبون بالاختلاط". الترجمة الصحيحة كما يلي voisin proche par parenté et le voisin lointain.

20 – ترجم "الشهداء" في قوله تعالى: ] من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين[ (النساء:69) كما يليtémoins أي "شهود" والترجمة الصحيحة كما يلي martyres.

21 - كذلك ترجم "شهيدا" بـ témoin في قوله تعالى: ] إذ لم أكن معهم شهيدا[ (النساء:72) والصحيح كما يلي présent. أي "حاضرا ".

22 – ترجم "الصيد" في قوله تعالى: ] غير محلي الصيد[ (المائدة:1) كما يلي le gibier ( tué ) أي "قنيصة (مقتولة)". ينبغي استعمال عبارة le gibier ) tué) بكلمة la chasse أي" ممارسة الصيد".فتكون الترجمة كما يلي Ne considerez point la chasse comme licite…...

23 – ترجم قوله تعالى: ] إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك[ (المائدة:29) كما يلي Je veux que tu confesses ton crime أي "أريد أن تعترف بإثمك". والصحيح كما يلي je veux que tu partes avec le péché de m’avoir tué et avec ton propre péché.

24 - ترجم "الشهادة" في قوله تعالى: ] وستردون إلى عالم الغيب والشهادة[ (التوبة:105) كما يليtémoignage أي: ترجم "الشهادة" هنا كما ترجمها في ] ولا تكتموا الشهادة[ (البقرة:283)، مع أن معناها هنا كما يلي visible .

25 - ترجم قوله تعالى: ]اخرج عليهن [ (يوسف:31) كما يليEntre auprès d’elles أي "ادخل عليهن". والصحيح كما يلي Sors devant elles.

26 - ترجم " نأتي الأرض " في قوله تعالى: ] أو لم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها[ (الرعد:41) كما يلي Nou frappons la terre أي "نضرب الأرض"، والصحيح كما يلي Nous venons à la terre.

27 - ترجم "رواسي" في قوله تعالى: ] وألقينا فيها رواسي [ (الحجر:19) كما يلي cimes أي "قمماً" في حين ترجم الكلمة نفسها في قوله تعالى: ]وألقى في الأرض رواسي[ (النحل:15) بالترجمة الصحيحة وهي montagnes immobiles أي "(جبالاً) راسيات".

28 - ترجم "المستقدمين" و "المستأخرين" في قوله تعالى: ] ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين [ (الحجر:24) كما يلي ce qui se pressent en avant et ceux qui se pressent en arrière أي "الذين يبادرون إلى الأمام والذين يبادرون إلى الوراء". الترجمة الملائمة كما يليCeux qui sont passés en avantt et ceux qui viennent en arrière أي "الذين مضوا في المقدمة والذين يأتون في المؤخرة".

29 - ترجم " ظالمين" في قوله تعالى: ] وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين[ (الحجر:78) بـinsolents أي "وقحين" والصحيح. Injustes

30 – ترجم قوله تعالى: ] ولا حرمنا من دونه من شيء [ (النحل:35) كما يليNous n’aurions rien déclaré sacré en dehors de Lui أي "ولا قدَّسنا من دونه من شيء". والصحيح Nous n’aurions rien interdit en dehors de Lui.

31 - في الآية الخامسة من سورة النحل ترجم كلمة ] الأنعام[ بـchameaux أي "الجمال"، والصحيح les bestiaux.

32 – وترجم كلمة "دفء" في الآية المذكورة آنفا بـ vêture أي "مراسيم الاحتفال بلبس الملابس الرهبانية"، والترجمة الصحيحة كما يلي rechauffement.

33 - ترجم قوله تعالى: ] جعل لكم من أنفسكم أزواجا[ (النحل:72) كما يلي Allah vous a donné des épouses nées parmi vous أي "آتاكم الله أزواجا مولودة فيما بينكم" والصحيح كما يلي: Dieu vous a fait des épouses à partir de vous-mêmes .

34 - ترجم "الحمد لله" في قوله تعالى: ] الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون [ (النحل:75) كما يلي A Dieu ne plaise أي "حاش لله". والصحيح كما يلي Louange à Dieu.

35 - ترجم "من بيوتكم" في قوله تعالى: ] والله جعل لكم من بيوتكم سكنا[ (النحل:80) كما يليde vos tentes أي "من خيامكم" والصحيح كما يلي . de vos maisons

36 - ترجم "بغيا" في قوله تعالى: ] ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا[ (مريم:20) بـ femme أي "زوجة" وقد ترجم الكلمة نفسها وفي السورة نفسها بمعناها الصحيح في ] وما كانت أمك بغيا[ (مريم:28) وهو prostituée.

37- ترجم قوله تعالى: ] فأجاءها المخاض[ (مريم:23) كما يلي les douleurs la surprirent أي "جاءها المخاض فجأة"، وهذا يعني أنه قرأ (فأجاءها) كأنه (فاجأها).

38- ترجم قوله تعالى: ] وقري عينا [ (مريم:26) كما يليque ton oeil se sèche! أي "لتجفّ عينك".والصحيح كما يلي:

que ton oeil se réjouisse ( ou se tranquilise).

39 – ترجم "جبارا " في قوله تعالى: ] ولم يجعلني جبارا شقيا[ (مريم:32) بـ violent أي "عنيفا" والترجمة الصحيحة كما يلي orgueilleux.

40 – ترجم قوله تعالى: ] فجعلناه هباء منثورا [ (الفرقان:23) كما يليet Nous n’avons trouvé que poussière clairsemée أي "ما وجدنا إلا هباء منثورا". والصحيح كما يلي Nous l’avons réduite en poussière clairsemée.

41 - ترجم قوله تعالى: ] في أدنى الأرض[ (الروم:3) كما يلي aux confins de notre terre أي "في أدنى أرضنا" والصحيح de la terreأي "الأرض" بدلا من. de notre terre

42 - ترجم قوله تعالى: ] أإنك لمن المصدقين [ (الصافات:52) كما يلي es-tu de ceux qui proclament la vérité? أي "أئنك من الذين يقولون الحق؟" والترجمة الصحيحة كما يلي es-tu de ceux qui croient ?.

43 - ترجم قوله تعالى: ] فلما أسلما[ (الصافات: 103) كما يليquand ils eurent prononcé le salam أي لما قالا "السلام". والترجمة الصحيحة كما يلي quand ils ils se furent soumis ( à l’ordre de Dieu ).

44 - ترجم قوله تعالى: ] كتابا متشابها مثاني[ (الزمر: 23) كما يلي une Ecriture, en ses parties, à des répétés أي "كتابا شبيها قي أجزائه بمكررات" والترجمة الراجحة كما يليun livre qui se ressemble et se répète ( dans certain de ses versets ) .

45 - ترجم قوله تعالى: ] إنك ميت وإنهم ميتون [ (الزمر: 30) كما يلي Te voilà mort et les voilà morts أي "ها أنت ميت وها هم موتى" والصحيح كما يليToi, tu mourras et ils mourront eux aussi..

46 - ترجم "وصدق به" في قوله تعالى: ] والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون[ (الزمر: 33) كما يلي et l’ont déclaré véridique أي "أعلنوه صادقا" هذه ترجمة غامضة، والترجمة الصحيجة الواضحة كما يلي ceux qui sont venus avec le Vrai et l’ont confirmé (par leur acte) ceux-là sont les pieux.

47 - ترجم قوله تعالى: ] فاستغفر لنا[ (الفتح: 11) كما يلي pardonne-nous أي "اغفر لنا"، والترجمة الصحيحة كما يليimplore pour nous le pardon.

48 - ترجم "الكفار" في قوله تعالى: ] أعجب الكفار نباته[ (الحديد:20) بـ infidèles أي "الكفار". الترجمة الصحيحة كما يلي cultivateurs. الكفار هنا بمعنى الزراع.

49 - أثبت لقوله تعالى: ]… ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله… [ (المجادلة:4) ترجمتين مختلفتين AوB: الترجمة الأولىA صحيحة. والترجمة الثانيةB كما يليcela ( vous est imposé ) pour que vous sachiez qu’Allah est proche de vous, quand vous Le priez, ( prêt à exaucer quand vous L’implorez أي "هذا (مفروض عليكم) لتعلموا أن الله قريب منكم إذا دعوتموه (مجيب إذا سألتموه)". وهذه الترجمة، كما ترى، بعيدة عن النص.

50 - ترجم قوله تعالى: ]… إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس[ (المجادلة:11) كما يليquand il vous est dit “ prenez place à l’aise dans l’assemblée “ prenez place!

أي: "إذا قيل لكم: " اجلسوا كما يطيب لكم في المجلس "فاجلسوا". هذه الترجمة عكس المراد من النص، فالترجمة الصحيحة كما يلي quand il vous

est dit “ faites place ( aux autres ) dans les assemblées ” alors faites place.

51 - ترجم قوله تعالى: ] … بأسهم بينهم شديد… [ (الحشر: 14) كما يليLeur vaillance est grande parmi eux أي "بسالتهم كبيرة بينهم" هذا خطأ، والصحيح كما يلي: " Leurs dissensions sont grandes entre eux..

52 - ترجم قوله تعالى: ] قم الليل إلا قليلا[ (المزمل: 2) كما يلي reste en vigile seulement peu d temps "ابق ساهرا (أو حارسا) في وقت قليل فقط". فقد أدى تغيير كلمة واحدة هنا إلى عكس المراد من الآية الكريمة، فالصحيح أن يستعمل كلمة sauf أي "إلاّ" مكان كلمة seulement أي "فقط" لتكون الترجمة كما يلي reste en vigile sauf peu de temps.

53 - ترجم "ثقيلا" في قوله تعالى: ]إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا[ (المزمل: 5) بـ grave أي "خطيرا" والترجمة الصحيحة كما يلي lourde.

54 – ترجم "فاقرؤوا" في قوله تعالى: ] فاقرؤوا ما تيسر من القرآن[ (المزمل: 20) بـ récitez donc à haute voix أي "فاقرؤوا بصوت عال" كذلك ترجمه أيضا في قوله تعالى: ]فاقرؤوا ما تيسر منه[ (المزمل: 20).

55 - ترجم قوله تعالى: ] لواحة للبشر[ (المدثر: 29) كما يلي Elle est dévorante pour les Mortelsأي "لواحة لبني آدم" والصحيح كما يلي Elle est dévorante pour l’épiderme. أي " لواحة لظاهر الجلد ".

56 - ترجم قوله تعالى: ] وخلقناكم أزواجا[ (النبأ: 8) كما يلي Nous vous avons créés ( par ) groupes أي "خلقناكم مجموعات". والصحيح كما يلي Nou vous avons créés en couples.

57 - وفي السورة نفسها ترجم ] لباسا [ (10) بـ voile أي "غطاء أو حجابا" والصحيح vêtement.

58 - كما ترجم فيها أيضا ] فوقكم[ (12) بـ sur vous أي "عليكم" والصحيح au –dessus de vous.

59 - ترجم "ثم" في قوله تعالى: ] ثم ما أدراك [ (الانفطار: 18) بـ oui أي "نعم"، والترجمة الصحيحة كما يلي puis.

60 - ترجم قوله تعالى: ] كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون[ (المطففين:15) كما يلي Qu’ils prennent garde! En vérité, de leur Seigneur, ce jour-là ils seront séparés أي "كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمفصولون" هذا غير صحيح، والصحيح كما يلي Quils prennent garde! En vérité, ce jour-là un voile les empêchera de voir leur Seigneur.

61 - ترجم قوله تعالى: ] وفي ذلك فليتنافس المتنافسون [ (المطففين:26) كما يلي Que ceux mus par le désir le convoitent أي "فليطلبه الذين يحركهم الشوق". والأحسن كما يليQue ceux qui la convoitent entrent en compétition ( pour l’acquérir).

62 - ترجم قوله تعالى: ] هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون[ (المطففين:36) كما يلي Les impies se sont-ils repentis de ce qu’ils faisaient أي "هل ندم الكفار على ما كانوا يفعلون" . والصحيح كما يلي Est ce que les infidèles ont été recompensés de ce qu’ils faisaient?.

63 - ترجم قوله تعالى: ]وينقلب إلى أهله مسرورا[ (الانشقاق:9) كما يليEt s’en ira vers ses pareils en alegresse أي "ويذهب نحو أشباهه في سرور" فقد فسر "الأهل" بـ "الأمثال" وهذا خطأ، والترجمة الصحيحة لهذه الكلمة هي famille.

64 - ترجم قوله تعالى: ] وأنت حل بهذا البلد[ (البلد: 2) كما يلي Or tu es sans liens en cette ville أي "أنت بدون صلة بهذا البلد" أو "لاصلة لك بهذا البلد"، والترجمة الصحيحة كما يلي Et toi, tu es résident dans cette cité.

65 - ترجم"وسقياها" في قوله تعالى: ] ناقة الله وسقياها[ (الشمس:13) بـ son lait أي "لبنها". هذا خطأ، والترجمة الصحيحة كما يلي: Laissez la chamelle de Dieu boire أي "ذروا ناقة الله تشرب".

66 - ترجم قوله تعالى:] والتين والزيتون [ (التين:1) بما يلي Le (Mont des ) figuier(s) et ( des ) olivier(s) أي "جبل أشجار التين والزيتون" فقد أضاف "جبل أشجار" من تلقاء نفسه.

67 - ترجم قوله تعالى ] إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى[ (العلق:6-7) كما يلي L’homme en vérité est rebelle parcequ’il se passe de tous أي "إن الإنسان لطاغ لأنه يستغني عن الجميع"، والترجمة الصحيحة كما يلي Vraiment l’homme devient rebelle dès qu’ il estime qu’il se suffit.

68 - ترجم قوله تعالى: ] والعصر[ (العصر: 1) بـ par le Destin أي "والقدر" أو "والحظ" والصحيح كما يلي par le temps.





خاتمة
كتب د. حسن عزوزي([25]) عن المستشرق بلاشير ما يلي: "وبالرغم من موقع ترجمة بلاشير كواحدة من أفضل الترجمات الفرنسية، فإن الأخطاء الواردة في ثنايا الترجمة كثيرة جدا …………. ومثال بعض الأخطاء التي وقع فيها بلاشير أثناء ترجمته لمعاني القرآن الكريم ما أورده مقابلا للآية الكريمة ]وابعث فيهم رسولا منهم [ (البقرة: 139) حيث قال: “ Envoie parmi les habitants de cette ville un Apôtre issu d’eux “ فهل غاب عن المستشرق التمييز بين المعاني الكثيرة التي تؤديها الألفاظ الآتية: رسول – نبي – حواري؟ فكلمة "رسول" لا يمكن أن تقابلها سوى لفظة Envoyé وإلى حد ما لفظة Messager؛ لأن الكلمتين تؤديان نفس المعنى الذي هو الإرسال. أما النبي فلا ترادفها إلا لفظةProphète وقد اختلط المعنى على المستشرقة الفرنسية دنيس ماصون Denise Masson في ترجمتها للقرآن الكريم حيث ترجمت الآية بقولها: Envoie leur un prophète pris parmi eux

أما بلاشير فقد اشتط به تفكيره ولم يجد مرادفا لكلمة "رسول" سوى لفظة Apôtre التي لا تعني سوى "الحواري". انتهى.

فهذه نبذة طفيفة جدا من أخطاء بلاشير في ترجمته الأخيرة لمعاني القرآن الكريم.

إن كان بلاشير يعرف هذه الأخطاء فتلك بلية، وإن كان لا يعرفها فالبلية أعظم!!.

ومهما كان الأمر فهذا بعض ما جناه بلاشير -هذا المستشرق- على القرآن الكريم والذي قالت عنه د. زينب عبد العزيز في كتابها "ترجمات القرآن إلى أين ؟"([26]) بعد التحدث عن ترجمة المستشرق الألماني نولدكه ما يلي: "وهي الترجمة التي يتذرع بها بلاشير ليقول عن القرآن الكريم: "ذلك النص الغامض عادة، والذي يصعب فهمه في سياقه الذي لا يتفق –ونصرُّ على ذلك– مع المراحل الأربع المتتالية لنبوة محمد e في مكة وفي المدينة…"

ولم يكتف بلاشير بالإصرار على تجريحه بقضية ترتيب الآيات المعروفة، التي لو رجع إلى كتب الفقه وعلوم القرآن لعرفها وإنما ها هو يرمي بضربته الأخرى قائلا: "إن الرغبة في فرض نص ثابت لايتغير تبدو من ذلك الفعل الدنس أو انتهاك الحرمات من الصحابة الذين قاموا بإبادة كل الأشياء التي تم تسجيل الآيات عليها بأياد ورعة قامت بجمعها من فم الرسول e ". فعلى الرغم من اللباقة([27]) واستخدام الألفاظ المغلفة والمنمقة من ورع وغيره وتباكيه على ضياع الأصول، إلا أن فحوى خطابه يتضمن الإشارة إلى تلاعب ما وإبادة الأصل لعدم الكشف عما تم من تحريف.. وهي ليست إلا عملية إسقاط لما قامت به الكنيسة في أناجيلها ومجامعها، وطرحها على القرآن الكريم الثابت نزوله وتثبيته بلا أي تحريف… بل وها هو يصل به الأمر إلى التشكيك حتى في نص مصحف عثمان اعتماداً على الهجوم الذي يكيله من مستشرقيه.. وما أغرب ازدواجية بلاشير هذا، فهو من ناحية يعلم ويقول: إن ترجمات القرآن الكريم كافة قد تمت بغية إدانته وتجريح شرائعه، ثم ها هو يتذرع بهذه الانتقادات ذاتها ليقول: " وحيال كل هذه الانتقادات نحن مساقون لأن نسأل الكتابة القديمة أن تأتينا بإجابة عن مسألة الأمانة المطلقة لنص مصحف عثمان !!". اهـ. وقديما قال الشاعر:

إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصَدَّق ما يعتادُه من توهُّم

أعتقد أن هذه المقولة تنطبق على بلاشير بل وعلى كل المستشرقين. فقد أنبأنا القرآن الكريم بما جَنَوْه على التوراة والإنجيل من تحريف، كما شهد بذلك بعض بني جلدتهم،([28]) فلا غرو إذاً أن يسيئوا الظن بنا طبقا لمقولة الشاعر الآنفة الذكر، هذا سبب، وهناك سبب آخر وهو التشفي منا لآبائهم الذين فضح الله أعمالهم السيئة في القرآن الكريم، والسبب الثالث هو ما هالهم من سرعة انتشار الإسلام حتى بدأ يغزوهم في عقر دورهم. وهناك أسباب كثيرة أخرى كدعوة زعمائهم" لتنصير العالم أجمع". وقِدَماً حذَّرنا الله منهم في كتابه العزيز بقوله سبحانه وتعالى ]لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون [ (آل عمران: 118) لذلك علينا ألاّ نفاجأ بأي عمل تخريبي أو عدواني يوجهونه ضدنا، لأن هذه الآية الكريمة قد لخصت لنا موقفهم بكل وضوح وصراحة. فالمطلوب منا إذاً هو العمل الجاد بإخلاص وتفان بدون كلل ولا ملل كما قال الله سبحانه وتعالى ] ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لايرجون وكان الله عليما حكيما [ (النساء: 104) وقال أيضا]وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة [ (الأنفال: 60). فمما نستطيع إعداده لهم من قوة:


توصيات

1 – مواصلة طباعة ترجمات معاني القرآن الكريم المعتمدة من مجمع الملك فهد بعد إعادة تصحيحها بدقة من قبل لجنة متخصصة تؤلف من المتمكنين في العربية وفي اللغة المترجم إليها ومن علماء الدين، ويستشار عالم مسلم متخصص عند مراجعة ترجمة الآيات الخاصة بالعلوم الأخرى كالفلك والطب والجيولوجيا. وتصدر بمقدمة تتضمن التعريف بالاستشراق ووسائله وأهدافه كما تتضمن الرد بطريقة علمية مركزة علىشبهاتهم وعلى كل ما يتذرعون به للنيل من القرآن الكريم.

2 – تأليف كتاب جيب في كل لغة استشراقية مهمة تتضمن دحض شبهات المستشرقين بطريقة علمية. يطبع بكمية كبيرة ويوزع كما توزع المصاحف.

3 – الإكثار من ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الإفريقية لمواجهة الترجمات التنصيرية المتزايدة في هذه القارة، وخصوصاً ترجمة معاني سورة الفاتحة وجزء عم؛ لأنها هي التي يحفظها جمهور المسلمين، وتقرأ غالبا في الصلوات.

4 - الاهتمام بتنظيم توزيع المصاحف وترجمات معانيها في كل بلد .

5 – إنشاء ملحقية إسلامية مستقلة أوتابعة للملحقية الثقافية، بسفارات الدول الأعضاء في منظمة الدول الإسلامية، للدفاع عن القرآن بالحكمة والموعظة الحسنة.

6 – الاستفادة من موسم الحج في كل سنة بعقد لقاءات بين العلماء والمفكرين الذين يأتون إلى الحج، لتبادل الآراء حول السبل الكفيلة بتحقيق الأهداف المشار إليها آنفا.

7 – إصدار مجلة ربع سنوية، أو نصف سنوية متخصصة في دراسة ترجمة معاني القرآن الكريم.



قائمة المراجع

1 – الاستشراق والخلفية الفكرية للصراع الحضاري للدكتور محمد حمدي زقزوق.

2 – الاستشراق والمستشرقون ( ما لهم وما عليهم ) للدكتور مصطفى السباعي.

– أصول التفسير لفضيلة الشيخ صالح العثيمين رحمه الله.

3 – أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن تأليف الشيخ محمد الأمين بن محمد المختار الجكني الشنقيطي.

4 – الأعلام تأليف خير الدين الزركلي.

5 – ترجمة القرآن إلى أين ؟ للدكتورة زينب عبد العزيز.

6 – ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية للأستاذ محمد حميد الله.

7 – تفسير الإمام الطبري.

8 – زبدة التفسير من فتح القدير للدكتور محمد سليمان عبد الله الأشقر.

9 – فتاوى للمسافرين والمغتربين لسماحة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية رحمه الله.

10 – القرويين ( مجلة مغربية ).

11 – المصباح المنير للعلامة أحمد بن محمد بن علي الفيومي المقرئ.

12 – موسوعة المستشرقين تأليف عبد الرحمن بدوي.

13 - La Bible, le Coran et la science للدكتور موريس بوكاي.

14 - Le Coran et la science moderne للدكتور موريس بوكاي.

15 – Frenche-Dictionnary the Oxford Hachette.

16 - La Grande Encyclopédie.

17 – Petit Larousse illustré 1989.

 - الحواشي :

 ([1]) فتاوى للمسافرين والمغتربين 86-87.

([2]) فتاوى للمسافرين والمغتربين 86-87.

([3]) فتاوى للمسافرين والمغتربين 86-87.

([4]) انظر مقدمة كتابه عن القرآن " الكريم "(ص 10).

([5]) ولد أندريه دي ريور عام 1580 في مارسينيMarcigny بفرنسا وتوفي عام 1660 م، كان قنصلا عاما لبلاده في مصر والقسطنطينية، أتقن اللغات الثلاث الأمهات التي يتحدث بها أهل الإسلام: العربية والتركية والفارسية، ألف بعض الكتب وترجم القرآن الكريم في جزأين (648ص). انظر "موسوعة المستشرقين" لعبد الـرحمن بـدوي (ص 222) وLa Grande Encyclopédie المجلد 15 (ص134).

([6]) انظر في مجلة " القرويين " العدد الخامس عام 1414 هـ (ص 111-112).

([7]) انظر في كتابه " القرآن الكريم والعلم العصري " (ص 230).

([8]) اسمها Denise Masson وضعت ترجمتها لمعاني القرآن الكريم عام 1958. وتحدثنا في مذكراتها التي أصدرتها منذ بضع سنين أنها وجدت صعوبة شديدة في باريس وهي تحاول البحث عن ناشر ينشر لها ترجمتها للقرآن، ذلك أن معظم أصحاب دور النشر قد استبعدوا أن تُدِر عليهم ترجمة امرأة لكتاب المسلمين المقدس أرباحا، فأوصدت أمامها الأبواب إلى أن وجدت من يقبل ذلك بشرط عدم كتابة اسمها كاملا. وهكذا نجد في جميع طبعات الترجمة اسم دنيس ماصون يكتب هكذاD. Masson. وكأن في ذلك حملا للقارئ على الاعتقاد بأن الترجمة للدكتور ماصون، وهذا ما جعل الكثير من الباحثين ممن لا يعرفها شخصيا أو يقرأ لها يقعون في خطأ اعتقادهم أنه رجل. (انظر كلمة د. حسن عزوزي كلية اللغة العربية- مراكش في مجلة " القرويين " العدد الخامس لعام1414 هـ ص 115-116. وجاء في حاشية الصفحة 115 أنها الآن ( أي في عام 1414 هـ/ 1993م) تقطن بباب دكالة بمراكش ولها من العمر 90 سنة.

([9]) المصدر السابق الذكر (ص 116).

([10]) لوي ماسينيون أكبر مستشرقي فرنسا المعاصرين، ومستشار وزارة المستعمرات الفرنسية في شؤون شمال إفريقيا والراعي الروحي للجمعيات التبشيرية الفرنسية في مصر. زار العالم الإسلامي أكثر من مرة وخدم بالجيش الفرنسي خمس سنوات في الحرب العالمية الأولى. كان عضوا بالمجمع اللغوي المصري والمجمع العلمي العربي في دمشق، متخصص في الفلسفة والتصوف الإسلامي، ومن كتبه: (الحلاج الصوفي الشهيد في الإسلام) صدر في 1922م. وله كتب وأبحاث أخرى عن الفلسفة والتصوف، وهو من كبار محرري (دائرة المعارف الإسلامية). انظر " الاستشراق والمستشرقين- ما لهم وما عليهم " ( ص 45-46 ) للدكتور مصطفى السباعي.

([11]) انظر الصفحة 7. وألفت النظر هنا إلى أن المترجم اعتمد في تعليقاته على الرقم الأول، بدلا من رقم طبعة القاهرة الذي هو المعتمد في معظم الدول الإسلامية تقريبا.

([12]) انظر " التنبيه " في ترجمته ( ص 8 ).

([13]) في حوار معه نشرته مجلة " رسالة الجهاد الليبية "، عدد يناير 1990 ( ص 85 ).

([14]) جعل من هذه المقدمة كتابا مستقلا بعنوان Introduction au Coran أي "تقديم للقرآن الكريم".

([15]) ©G., P. MAISONNEUVE ET LAROSE. 1980

ISBN: 2-7068 – 0338 -x

([16]) انظر الصفحة 11 من المقدمة المذكورة.

([17]) يا سبحان الله ! من أين جاء بلاشير بهذا الخبر الذي لا أساس له من الصحة ؟ وكيف يتناسى بلاشير حديث البخاري المشهور ؟ الذي جاء فيه أنه: قال نبي الله e: "بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان، إذ سمعت قائلا يقول أحد الثلاثة، فأتيت بطست من ذهب فيها من ماء زمزم، فشرح صدري إلى كذا وكذا" قال قتادة: قلت: ما يعني به ؟ قال إلى أسفل بطنه، قال: "فاستخرج قلبي فغسل بماء زمزم ثم أعيد مكانه ثم حشي إيمانا وحكمة ثم أتيت بدابة أبيض"، وفي رواية أخرى: "بدابة بيضاء يقال له البراق، فوق الحمار ودون البغل، يقع خطوه منتهى طرفه، فحملت عليه، ثم انطلقنا حتى أتينا إلى بيت المقدس فصليت فيه بالنبيين والمرسلين إماما، ثم عرج بي إلى السماء الدنيا"… فذكر الحديث.

([18]) مع أن سياق الآيات يدل على اختلاق القصة الشيطانية لأنه ليس من المعقول أن يثني الله على هذه الآلهة ثم يذكرها بسوء مباشرة، كما أنه ليس مقبولا أن يسجد المشركون بعد ما سمعوا ذكر آلهتهم بسوء في آخر المطاف لأن العبرة بالكلام الأخير. وقد صرح ببطلان هذه القصة خلق كثير من علماء الحديث. وعلاوة= =على ذلك كله، فقد جاءت آيات قرآنية كثيرة تدل على استحالة حدوث مثل هذا الحادث. منها قوله تعالى: ]هل أنبئكم على من تنـزل الشياطين تنـزل على كل أفاك أثيم[ (الشعراء:222-223) وقوله تعالى:]لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنـزيل من حكيم حميد[ ( فصلت: 42 ).

([19]) جاء في صحيح البخاري عن محمد بن زياد أنه قال سمعت أبا هريرة t قال: أخذ الحسن بن علي رضي الله عنهما تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه. فقال النبي e: " كخ كخ " ليطرحها. ثم قال: "أما شعرت أنا لا نأكل الصدقة" ؟ وجاء في سياق آخر للبخاري أن النبي e قال: "ما علمت أن آل محمد e لا يأكلون الصدقة" ؟ .

([20]) في ترجمته ( ص 28/29 ).

([21]) انظر "الاستشراق والخلفية الفكرية للصراع الحضاري" للدكتور محمود زقزوق (91).

([22]) صفحة 9.

([23]) تفسير الطبري 1/313.

([24]) كما يؤخذ من تفسير الطبري (3/443).

([25]) مجلة " القرويين " ( العدد الخامس ).

([26]) الصفحة 8.

([27]) هذا ليس لباقة، إنما هو تهكم.

([28]) في كتابه La Bible le Coran et la science ( ص 21 )

     
<<  1 - 2 - 3 - 4   >>

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm