راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - مدارس الاستشراق > طبقات المستشرقين >

90-الدكتور فَنْدَيْك(1233 ـ 1313 هـ = 1818 ـ 1895 م) كرنيليوس فنديك Cornelius Van Dyck طبيب عالم. هولندي الأصل. أميركي المولد والمنشأ, مستعرب. ولد في قرية من أعمال نيويورك, وتعلم الطب والصيدلة بمدرسة جفرسن ( في فيلادلفيا) وأرسله مجمع المرسلين الأميركيين, للتبشير الديني في سورية, وهو في الحادية والعشرين من عمره, فقدم بيروت سنة 1840 وحذق العربية كل الحذق, وحفظ كثيراً من أشعارها وأمثالها ومفرداتها وتاريخها. وأنشأ مع بطرس البستاني مدرسة في عبية (بلبنان) وتنقل في الإقامة بين القدس ولبنان وصيدا. و تولى التعليم في الكلية الأمريكية ببيروت, ويعد من مؤسسيها. واختلف مع بوست في لغة التعليم بها: بوست يصرّ على الإنجليزية, وهو يريد العربية¹ ونجح بوست فخرج فنديك مستقيلاً سنة 1882 وتوفي في بيروت. له نحو خمسة وعشرين مصنفاً عربياً, أشهرها « المرآة الوضية في الكرة الأرضية ـ ط» و« النقش في الحجر ـ ط» ثمانية أجزاء, و« أصول علم الهيئة ـ ط» و« التشخيص الطبيعي ـ ط» و« الروضة الزهرية في الأصول الجبرية ـ ط» و« الأصول الهندسية ـ ط» و« أصول الكيمياء ـ ط» و« طب العين ـ ط» ونشر إبحاثاً من كتاب « تاريخ الأطباء» له, في المقتطف.

91-هُوارْتْ(1270 ـ 1345 هـ = 1854 ـ 1927 م) كليمان هوارت Clément Huart: باحث مستشرق فرنسي, من أعضاء المجمع العلمي العربي, و المجمع العلمي الفرنسي, والجمعية الاَسيوية. ولد بباريس, وتعلم بمدرسة اللغات الشرقية فيها, وتكلم العربية الجزائرية العامية في طفولته. وعين ترجماناً للقنصلية الفرنسية بدمشق سنة 1875 وبالاَستانة سنة 1878 وعاد إلى باريس سنة 1898 وهو يحسن العربية والتركية والفارسية, فكان ترجماناً في وزارة الخارجية. ومثل حكومته في مؤتمري المستشرقين بالجزائر سنة 1905 وفي كوبنهاجن 1908 وألّف عدة كتب بالفرنسية في تاريخ بغداد, والاَداب العربية, والخطاطين والنقاشين والمصورين في الشرق الإسلامي, وقدماء الفرس والحضارة الإيرانية. ونشر بالعربية « مقامات ابن ناقيا» وديوان « سلامة بن جندل» و« البدء والتاريخ» لابن المطهر, مع ترجمته إلى الفرنسية, في ستة مجلدات.

92-باسكوال(1224 ـ 1315 هـ = 1809 ـ 1897 م) كيّانجوس, دون باسكوال Gayangos, Don Pasc. y. Arce: مستشرق إسباني. من العلماء. كان أستاذ العربية في مدريد. ولد بأشبيلية. وسكن لندن, وصنف فيها تآليف مختلفة اشتهر منها تاريخه للدول الإسلامية في إسبانية, و ترجمته لكتاب المقري «نفح الطيب» في مجلدين ضخمين. ووصف آثار قصر الحمراء وكتاباتها. وتوفي بلندن.

93-بْرِنْيِيه(1229 ـ 1286 هـ = 1814 ـ 1869 م) لوي (لويس) جاك برنييه Louis Jacques Bresnier: مستشرق فرنسي من تلاميذ دي ساسي. نشأ عاملاً بسيطاً. وخصّ ليله لدراسة اللغات الشرقية, فرشحه دي ساسي للعمل في إفريقية الشمالية, فقصد الجزائر سنة 1836 وأقام يعلّم العربية في حاضرتها 33 سنة. وبها توفي له « شرح أصول العربية ـ ط» صرف ونحو وعروض ومختارات عربية مختلفة نشرها نع ترجمتها إلىَ الفرنسية.

94-سِيدِيّو(1223 ـ 1292 هـ = 1808 ـ 1875 م) لوي (لويس) بيير أوجين أميلي سيديو Louis Pierre, Eugène, Amèlie Sèdillot مستشرق فرنسي. مولده ووفاته بباريس. كان أبوه (جان جاك إمانويل سيديو, المتوفي سنة 1832) فلكياً من المستشرقين أيضاً. أخذ عنه صاحب الترجمة بعض اللغات الشرقية. وتخرّج بكلية هنري الرابع, وعين مدرساً للتاريخ في كلية «بوربون» سنة 1823 واشتغل بعلم الفلك, وعلت شهرته. وهو صاحب كتاب «مؤHistire des Arabes » ألّفه بالفرنسية, وأشرف علي مبارك باشا علىَ ترجمته إلىَ العربية مهذباً, وسماه «خلاصة تاريخ العرب العام ـ ط» ومن آثار «سيديو» العربية, نشره كتاب « جامع المبادىء والغايات في الاَلات الفلكية» لأبي الحسن علي المراكشي, مع ترجمة فرنسية.

95-ماشْوِيل(000 ـ 1340 هـ = 000 ـ 1922 م) لوي (لويس) ماشويل Louis Machuel مستشرق فرنسي. كانت إقامته ووفاته في تونس. استظهر القرآن الكريم. وتولىَ إدارة مدرسة تونس مدة طويلة, وكان يعلّم العربية فيها. وصنّف لها كتباً مدرسية, منها « دليل الدارسين ـ ط» و « منتخبات تاريخية وأدبية ـ ط» و « معجم عربي فرنسي». ونشر « رحلات السندباد البحري» وعني بلهجات العامة في تونس و مراكش, ونشر بها «روايات» فكاهية.

96-ماسِنْيون(1299 ـ 1382 هـ = 1883 ـ 1962 م) لويس ماسنيون Loues Massignon: مستشرق فرنسي, من العلماء. من أعضاء المجمعين العربيين في دمشق و القاهرة. مولده ووفاته بباريس. تعلم العربية والفارسية والتركية والألمانية والإنكليزية وعني بالاَثار القديمة وأدت مشاركته في التنقيب عنها بالعراق (1907 ـ 1908) إلىَ اكتشاف «قصر الأحيضر» و درّس «تاريخ الاصطلاحات الفلسفية» بالعربية, في الجامعة المصرية القديمة (1913). واستهواه التصوف الإسلامي, فكتب عن « مصطلحات الصوفية» و « أخبار الحلاج ـ ط» ونشر « ديوان الحلاج» مع ترجمته إلىَ الفرنسية و «الطواسين» للحلاج, وتشبع بآرائه. و كتب عن «ابن سبعين» الصوفي الأندلسي وعن « سلمان الفارسي» واتجه إلىَ فكرة توحيد الديانات الكتابية الثلاث. ونشر « منتخبات من نصوص عربية خاصة بتاريخ الصوفية في الإسلام» وتولىَ تحرير « مجلة العالم الإسلامي» الفرنسية التي سميت بعد ذلك «مجلة الدراسات الإسلامية» وأصدر بالفرنسية أيضاً « حوليات العالم الإسلامي» من سنة 1923 إلىَ 1954 وكتب كثيراً في «دائرة المعارف الإسلامية» عن القرامطة والنصيرية والكندي وفلسفة ابن سينا, وأمثال ذلك. وكتب «تاريخ العلم عند العرب» في «دائرة المعارف الممتازة» التي صدرت بباريس (المجلد الأول سنة 1957) وكان من موظفي وزارة المستعمرات في شبابة, ثم « مستشاراً» لها بقية حياته. وحمدت مواقفه في قضيتي استقلال المغرب والجزائر.

97-الاَمِير كَايْتَاني(1286 ـ 1345 هـ = 1869 ـ 1926 م) ليونة كايتاني Leone Caetani: مستشرق إيطالي مؤرخ. من أسرة يرجع تاريخها إلىَ زهاء ألف سنة. من أهل رومة, مولداً ووفاة. تعلم في جامعتها. وقام برحلات إلىَ الشرق, ولا سيما الهند و إيران و مصر و الشام. وجمع مكتبة عربية عظيمة, جعلها بعد وفاته للمكتبة الإيطالية. وكان يحسن سبع لغات, منها العربية والفارسية. ألّف بالإيطالية كتاب تاريخ الإسلام (Annalli dell'Islam) وطبع منه سنة 1905 ـ 1908 ثمانية مجلدات ضخمة محلاة بالرسوم والخرائط المفصلة, انتهىَ فيها إلىَ سنة 40 للهجرة, وكان يرجو أن يُفسح في أجله ليكمل القرن الأول للإسلام في 25 مجلداً. وكتب « جذاذات» لتراجم عدد كبير من علماء المسلمين وأدبائهم في الأندلس, جمعها المستشرق الإسباني «ربيرا» ونشر بالعربية «تجارب الأمم» لمسكويه, مصدّراً بمقدمات مفيدة ومذيلاً بفهرست ضاف.

98-هُوتْسْما (1267 ـ 1362 هـ = 1851 ـ 1943 م) مارتن تيودور هوتسما Martin Theodor Houtsma: مستشرق هولندي. ألمّ بالعربية والفارسية والتركية, ودرّسها في جامعة أوترخت. وهو من أوائل من اضطلعوا بإنشاء « دائرة المعارف الإسلامية» سنة 1906 له بالعربية « فهرست الكتب الشرقية المحفوظة في أكادمية ليدن ـ ط» الجزء السادس, و« فهرست الكتب العربية والتركية الموجودة عند بريل صاحب مكتبة ليدن ـ ط» جزآن. وعني بنشر كتب عربية, منها « تاريخ اليعقوبي» و« ديوان الأخطل» و« الأضداد» لابن الأنباري, و« زبدة النصرة ونخبة العصرة» للبنداري, اختصر به كتاب العماد الأصفهاني.

99-هارْتْمَنْ(1267 ـ 1337 هـ = 1851 ـ 1919 م) مارتن هارتمن Martin Hartmann: مستشرق ألماني. ولد في برسلاو, وتعلم في جامعتها ثم في جامعة ليبسك. وعين في القنصلية الألمانية ببيروت, فتعلم العربية. وطالت إقامته, فكان يتكلم بها كبعض أبنائها. وعين مدرساً لها في جامعة برلين سنة 1887 وقام برحلات إلى الشرق فوضع عن كل رحلة كتاباً. له بالعربية « الصرف والنحو الألمانيان وكيفية تعلّمها من أيسر السبل ـ ط» و « قانون التجارة الألماني العام ـ ط» وكتب بالإنجليزية رسالة عن « الصحافة العربية بمصر, من عهد ظهورها إلى سنة 1899 م» وتوفي ببرلين.

100-دُوفِيك

(000 ـ 1303 هـ = 000 ـ 1886م ) مارسِيل دوفيك Marcel Devic: مستشرق فرنسي. نشر بالعربية كتاب « عجائب الهند» مع ترجمته إلى الفرنسية, وألحق بمعجم ليتره (Littré) الفرنسي جدولاً بالألفاظ الفرنسية المستعارة من اللغات الشرقية, ونقل «مقامات الحريري» إلى الفرنسية, ونشرها بها, ونشر بالفرنسية جزءاً من « قصة عنترة» العامية.

101-البَارُون دي سْلان(000 ـ 1296 هـ = 000 ـ 1879 م) ماك جوكان دي سلان Baron Mac - Guckin de Slane: مستشرق فرنسي, من أصل إيرلندي. تتلمذ لِدي ساسي. وعين مترجماً في وزارة الحربية. وعني بأخبار المغرب والبربر, فصنف في ذلك كتاباً كبيراً بالفرنسية. وله بالعربية « نزهة ذوي الكيس وتحفة الأدباء, في قصائد امرىء القيس أشعر الشعراء ـ ط» و « فهرست المخطوطات الشرقية الموجودة في خزانة باريس الوطنية ـ ط» ونشر « مقدمة ابن خلدون» مع ترجمة فرنسية كان قد بدأ بها كاترمير, و المجلد الأول من «وفيات الأعيان» لابن خلكان, و « منتخبات من تاريخ مصر» لابن ميسر, مع ترجمة فرنسية, في ثلاثة أجزاء. وتعاون مع رينو علىَ نشر «تقويم البلدان» لأبي الفداء.

102-فان بِرْشم(1280 ـ 1339 هـ = 1863 ـ 1921 م) ماكس فان برشم Max Van Berchem مستشرق سويسري. مولده ووفاته في « جنيف». تعلم بها وبمدرسة اللغات الشرقية الحية بباريس, ثم بمصر. وعين أستاذاً للغات الشرقية في جامعة جنيف. اشتهر بمعرفة الكتابات العربية الأثرية. وكان أول ما بدأ به دراسة تاريخ الشرق, ثم انصرف إلىَ البحث عن الاَثار الإسلامية, وكتب في ذلك سنة 1891 يصف مختلف الفروع فيها, من معمار وزخارف وكتابات وأختام, بأنها «هي الوثائق التاريخية الدالة بأشكالها أو بمعانيها علىَ المنشود من التاريخ, بالإضافة إلىَ المخطوطات التي تمد الباحث ببعض الحقائق». جمع بمصر و الشام ما ظفر به من النقوش, ولا سيما التاريخية, وهيأ عدة مجلدات تتعلق بالقاهرة وبيت المقدس, وديار بكر, وغيرها. وشارك خليل أدهم في إخراج الجزء الأول من المجلد الخاص بآسية الصغرىَ, ونشر مخقالات في نقوش مختلف العصور والأقاليم الإسلامية, من مراكش علىَ عهد بني مرين إلىَ «شوان شو» بالصين علىَ عهد المسلمين.

103-مِيّرهُوف(1291 ـ 1364 هـ = 1874 ـ 1945 م) ماكس ميرهوف Max Meyerhof مستشرق طبيب ألماني. زار مصر سنة 1900 م, وسكن القاهرة (1903) فانتخب نائباً لرئيس المعهد المصري والجمعية الطبية المصرية. واستمر إلىَ أن توفي بالقاهرة. نشر « الأسماء الطبية» لجالينوس, بالعربية, مع ترجمة ألمانية وشروح وتعاليق وفاية شاركه فيها الأستاذ «شخت». وكتب فصلاً في حياة حنين بن إسحاق, نشره في مقدمة لكتاب «العشر مقالات في العين» المنسوب لحنين, ص 14 ـ 66 ونشر « شرح أسماء العقار» لأبي عمران موسىَ بن عبد الله القرطبي, والقسمين الأول والثاني من «منتخب جامع المفردات لأحمد بن محمد الغافقي» انتخاب أبي الفرج ابن العبري.

104-هابِخْت(1189 ـ 1255 هـ = 1775 ـ 1839 م) ماكسيميليان (أو ماكسيميليانوس) هابخت Maximilian Habicht: مستشرق ألماني. من أهل «برسلاو» كان مدرساً للغة العربية الملكية البروسيانية فيها. قرأ العربية في باريس علىَ دي ساسي والأب رافائيل. وجمع كتاب « جنىَ الفواكه والأثمار, في جمع بعض مكاتيب الأحباب الأحرار, من عدة أمصار وأقطار ـ ط» وهو مجموع رسائل من مصر والشام ومراكش, أكثرها كُتب في أيام حروب نابليون الأول. وهو أول من طبع كتاب «ألف ليلة وليلة» في أوربا, باشر نشره سنة 1825 وطبع منه ثمانية أجزاء قبل وفاته. وله « نخبة من أمثال الميداني ـ ط».

105-مَرْكُس مُولّر(1224 ـ 1291 هـ = 1809 ـ 1874 م)مركس (ماركس) جوزيف مولّر Marcus Joseph Muler: مستشرق ألماني. مات في ميونيخ. ألّف بالعربية « المجموعة المغربية ـ ط» وهي قطع منتخبة من عدة كتب عربية, في جزءين. ونشر « أخبار العصر في انقضاء دولة بني نصر» مع ترجمته إلى الألمانية, و« مجموعة رسائل لابن رشد» و« مقنعة السائل» للسان الدين ابن الخطيب.

106-بِتْنَر(1286 ـ 1336 هـ = 1869 ـ 1918 م)مكسيمليان بتنر Maximilian Bittner مستشرق نمسوي. ولد في فينة. وتعلم بها في مدرسة الألسن الشرقية, ثم في الجامعة. وعُين أستاذاً للاَداب العربية في الجامعة سنة 1904 فعاون على تنظيم مكتبتها. وأثث قصره في إحدى ضواحي فينة بالرياش العربي على طريقة برغشتال, وعاش فيه عيشة عربية. وتوفي به. وكان يحسن 43 لغة (أورد يوسف جيرا أسماءها) كتب أبحاثاً في أصول العربية وآداب الجاهلية. ووضع قواعد لثلاث عشرة لغة شرقية. ومما نشره كتابا « الجلوة, ومصحف رش» في عقائد اليزيدية, بالعربية والكردية, مع ترجمة إلى الألمانية, و« أرجوزة» من ديوان العجاج.

107-اَلاَرْكُونْ(1298 ـ 1351 هـ = 1880 ـ 1933 م)مكسيميليانو أغوسطين ألاركون صانطون Maximiliano Augustin, Alarco Santonn و مستشرق إسباني. ولد في لارودة La Roda, بالباشتا Albacete وتعلم بجامعة برشلونة. وتخصص للدروس العربية من سنة 1904 وقدم أطروحة «الدكتوراه» في مدريد (1920) وكان مدرساً للعربية في المدرسة التجارية بمالقة (1911) وفي برشلونة (12) وجامعة غرناطة (22) وسلمنك (23) وأستاذاً للعبرية في برشلونه (27) ثم للعربية في جامعة مدريد (32) وأوجد دراسة اللهجات الإسبانية العربية والمراكشية. وصنف « النصوص العربية والأعجمية العامية في مدينة العرائش ـ ط» ونشر « سراج الملوك للطرطوشي ـ ط» بالعربية مع ترجمة إسبانية. وتعاون مع بعض زملائه في وضع « فهرس المخطوطات العربية والأعجمية في مكتبة جمعية الأبحاث في مدريد ـ ط» و« الوثائق العربية الدبلوماسية في محفوظات مملكة آراغون ـ ط»

108-دي خُويّهْ(1252 ـ 1327 هـ = 1836 ـ 1909 م)ميخيل يوهنّا دي خوّيه Michiel Johanna de Goge: مستشرق هولندي, من أرسخ المستشرقين قدماً في الدراسات العربية. تعلم في جامعتي ليدن وأكسفورد, ودرّس في الأولى. وكان من أعضاء المجمع الشرقي في ليدن ومجامع أخرى. ونشر نفائس من الكتب العربية, منها « تاريخ الأمم والملوك» للطبري, في 18 مجلداً, وكان «كوزيغارتن» قد سبقه إلى نشر قسم منه. وأنشأ مكتبة الجغرافيين العرب, ونشر فيها « مسالك الممالك» للاصطخري, و« أحسن التقاسيم» للمقدسي, و« المسالك والممالك» لابن خرداذبة, و« المسالك والمالك» لابن حوقل, و« التنبيه والإشراف» للمسعودي, و« مختصر كتاب البلدان» للهمذاني, و« الأعلاق النفسية» لابن رستة, وجعل لها فهرساً أبجدياً عاماً. ونشر « فتوح البلدان» للبلاذري, و« ديوان مسلم بن الوليد» وغير ذلك. وتوفي في ليدن.

109-اَماري(1221 ـ 1307 هـ = 1806 ـ 1889 م)ميكليه ع أماري Michele Amari: مستشرق إيطالي من رجال العلم والسياسة. ولد في بلرم بجزيرة صقلية. واشترك في جمعية سرية كانت تعمل لإخراج الأجانب من بلاده. فنُفي. وعاش في باريس ما بين سنتي 1842 و1848 فتعلم بعض اللغات الشرقية, ثم تخصص بالعربية وآدابها وتاريخها المتصل بتاريخ بلاده. ولما نشبت الثورة عاد إلى بلرم. وكان من أنصار «كافور» فقام بسفارات إلى فرنسة وأنكلترة. وعين وزيراً للمعارف. وبعد الثورة غادر البلاد ثانية إلى باريس. وعاد سنة 1859 فدرّس العربية في بيزا(Pise) ثم في جامعة فلورنسة الأمبراطورية. وترأس مؤتمر المستشرقين بفلورنسة سنة 1878 وتوفي بها. وكان لا يفتر حيث أقام: يكتب أو يترجم أو ينشر. أشهر آثاره العربية « المكتبة الصقلية ـ ط» مجلدان في تاريخ جزيرة صقلية, صدّرهما بمقدمة إيطالية. وله « الشروط والمعاهدات السياسية بين جمهوريات إيطاليا وسلاطين مصر وغيرهم ـ ط» مع ترجمة إيطالية, جزآن, و« مذكرات جديدة لمعرفة تاريخ جنوا ـ ط» مع ترجمة إيطالية, وبعض مقالات لكتبة العرب تسهيلاً لمعرفة تاريخ صقلية على عهد المسلمين ـ ط» صغير ومعه ترجمة إيطالية. وترجم إلى الفرنسية « رحلة ابن جبير» وإلى اللاتينية « سلوان المطاع» لابن ظفر. وله بالإيطالية « تاريخ العرب في صقلية» خمسة أجزاء.

110-بُورْتَر (1260 ـ 1341 هـ = 1844 ـ 1923 م) هارفي بورتر, الدكتور Dr Harvey Porter مستشرق أميركي. وفد على لبنان سنة 1870 واشتغل بتدريس التاريخ. والفلسفة في الكلية الأميركية ببيروت إلى سنة 1914 وعني بالعاديّات والنقود العربية القديمة. له « المنهج القويم في التاريخ القديم ـ ط» عربي, و« قاموس إنكليزي عربي, وعربي إنكليزي ـ ط» ساعده فيه الدكتور ورتبات. وصنف بالإنكليزية تاريخاً مختصراً لبيروت.

111-سُوتِير (1264 ـ 1340 هـ = 1848 ـ 1922 م) هايَنْرِيش سُوتير (Heinrich, Suter): مستشرق سويسري. تعلم وعلّم في زوريخ. وبها قرأ العربية. وعني بتراجم علماء الهيئة والرياضيات من العرب, فوضع كتاباً بالألمانية اشتمل على نيف وخمسمائة ترجمة, يُعد من المراجع الموثوق بها عند المستشرقين. أشار إليه بروكلمن عدة مرات. وله كتب أخرى وفصول في المجلات الألمانية كلها في الرياضيات وعلم الفلك عند العرب.

112-فْلاَيْشَر (1216 ـ 1305 هـ = 1801 ـ 1888 م) هاينريخ لبرْخت وفي الإغريقية اللاتينية أرطوبيوس فليشر Heinrich lebercht en gréco - latin Orthobuis, Fleischer (Schandau): مستشرق ألماني. ولد في شانداو (Schandau) وتعلم في بوتزن, ثم في ليبسيك, فباريس (1824) وبها استكمل دراسته في اللغات الشرقية. وأخذ عن دي ساسي و برسفال. وعاد إلى ألمانية (سنة 1828) فدرّس في جامعة ليبسيك نحو خمسين عاماً. له بالألمانية تآليف كثيرة, عن العرب والإسلام. ومما نشره بالعربية « تاريخ أبي الفداء» مع ترجمة ألمانية, و« فهرست المخطوطات الشرقية المحفوظة في خزانة درسدن» و« تفسير البيضاوي» و« المفصل» للزمخشري, و الجزء السادس من «النجوم الزاهرة» لابن تغري بردي, و« مراصد الاطلاع» لابن عبد الحق.

113-تُورْبِكِهْ (1253 ـ 1307 هـ = 1837 ـ 1890 م) هاينريش (بين الشين والخاء) توربكه (Heinrich Thorbecke): مستشرق ألماني. ولد في مانهايم. وعلّم العربية سنين طويلة في هيدلبروغ, وهالّه. ونشر بالعربية « درة الغواص» للحريري, و« الملاحن» لابن دريد, و الجزء الأول من «المفضليات» و« الرسالة العامة في كلام العامة» للصباغ.

114-دِرَنْبُور(1260 ـ 1326 هـ = 1844 ـ 1908 م)هرتفيك درنبور Hartwig Derenbourg مستشرق فرنسي موسوي. وهو ابن جوزيف السابق ذكره. مولده ووفاته بباريس. تعلم العربية في ألمانيا. وكان قيماً على الكتب الخطية في المكتبة العامة بباريس. له معرفة بكثير من اللغات الشرقية ولا سيما الفارسية. اجتمع به صاحب «الاستطلاعات الباريسية» سنة 1889 وسماه «أرتفيك درامبورغ». له بالعربية: « وصف المخطوطات العربية الموجودة في مكتبة أسكوريال ـ ط» و« مجموع منتخبات عربية أدبية ابتدائية ـ ط» وعني بنشر كتاب «الاعتبار» لابن منقذ, و« النكت العصرية» لعمارة اليمني, وسمى نفسه فيه بالعربية «هرتويغ درنُبرغ» غير متقيد باللفظ الفرنسي. و« ديوان النابغة الذبياني» وأعاد طبع « الفخري» لابن الطقطقي. وترجم إلى الفرنسية « تاريخ الطبري» عن الفارسية.

115- هِرْمان ألمْكْوِيسْت (000 ـ 1322 هـ = 000 ـ 1904 م) هرمان ألمكويست Hermann Nap. Almquist مستشرق سويدي. كان أستاذاً للعربية في كلية أوبسالا (بالسويد) ونشر قسماً من رحلة ابن بطوطة, وكتب في « خواص الضمائر» في اللغات السامية.



116-سُوفِير (000 ـ 1314 هـ = 000 ـ 1896 م) هنري سوفير Henri Sauvaire: مستشرق فرنسي. تعلم بمدرسة اللغات الشرقية بباريس. وعين قنصلاً في بيروت, فأخذ عن أدبائها. له كتابات عن الشرق, منها « طرفة في خطط الشام ووصف أبنيتها» و« خطوط كوفية وجدت في الإسكندرية» وفصول من « ملتقى الأبحر» في فقه الحنفية, وبحث في « عيون التواريخ» لابن شاكر, وخلاصات من « الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل».

117-فِسْتِنْفِلْد (1223 ـ 1317 هـ = 1808 ـ 1899 م) هنري فردينند فستنفلد H.F. Wustenfeld مستشرق ألماني. من العلماء. ولد في مندن (Munden) بمقاطعة هانوفر. وتعلم بها ثم في برلين. وعُين أستاذاً للعربية في غوتا (Gotha) وخدم العربية خدمة عظيمة بنشره نحو مئتين من كتبها النفيسة, منها « معجم ما استعجم» للبكري, و« تهذيب الأسماء واللغات» للنووي, و« تواريخ مكة المشرفة» للأزرقي والفاكهي والفاسي وابن ظهيرة وغيرهم, و« السيرة» لابن هشام, و« تاريخ مدينة الرسول» للسمهودي, و« اللباب» في تهذيب الأنساب, و« طبقات الحفاظ» للذهبي, و« الاشتقاق» لابن دريد, و« مختلف القبائل ومؤتلفها» لابن حبيب, و«المعارف» لابن قتيبة, و« المشترك وضعاً» لياقوت, و« معجم البلدان». وكف بصره في أواخر أعوامه. ومات في هانوفر.

118-كايْ(1242 ـ 1321 هـ = 1827 ـ 1903م) هنري كسّلز كاي H Cassels KaH.: مستشرق, بلجيكي المولد, إنجليزي الإقامة. عُين مراسلاً لجريدة «التيمس» في مصر, ثم عمل في التدريس بلندن إلى أن مات. مما نشره بالعربية « أرض اليمن وتاريخها» لعمارة اليمني, مع ترجمته إلى الإنجليزية.

119- لامّنْس (1278 ـ 1356 هـ = 1862 ـ 1937 م) هنري لامنس اليسوعي H. Lammens: مستشرق, بلجيكي المولد, فرنسي الجنسية, من علماء الرهبان اليسوعيين. تعلم في «لوفان» وفي «فينّة» وتلقى علم اللاهوت في انجلترة. وكان أستاذاً للأسفار القديمة في كلية رومة. واستقر في «بيروت» فتولى إدارة جريدة « البشير» مدة, ودرّس في الكلية اليسوعية, وصنف كتباً عن العرب والإسلام, بالفرنسية, وكتباً بالعربية, منها « فرائد اللغة ـ ط» الجزء الأول منه, و« المذكرات الجغرافية في الأقطار السورية ـ ط» رسالة, و« تسريح الأبصار فيما يحتوي لبنان من الاَثار ـ ط» جزآن, و« الألفاظ الفرنسية المشتقة من العربية ـ ط» و« مختارات للترجمة من العربية إلى الفرنسية وبالعكس ـ ط» وكتب اسمه على بعض كتبه «هنريكوس لامنس». ومات في بيروت.

120-هَماكر (1203 ـ 1251 هـ = 1789 ـ 1835 م) هنرك آرنت هماكر Henrik Arent Hamakar: مستشرق هولندي, من البارعين في اللغات السامية. ولد في أمستردام وتخرج بليدن. ثم كان أستاذاً للعربية والسريانية والكلدنية, في جامعتها (1822) وأخذ عنه علوم الاستشراق كثيرون. وجمع مختارات من بعض المخطوطات العربية في البلدان, فألف منها كتاباً سمّاه « خلاصة أخبار المسافر والعَجْم, في معرفة بلاد عراق العُجم ـ ط» وعاون على وضع « فهرس المخطوطات العربية في مكتبة ليدن ـ ط» وعلى نشر بعض الكتب العربية.

121-شُولْتِنْز (1152 ـ 1207 هـ = 1739 ـ 1793 م) هنريك ألبرت شولتنز Henrik Albert Schultens: مستشرق هولندي, من أهل ليدن. تعلم بها العربية والعبرية. وسافر إلى أكسفورد (سنة 1772) لمراجعة بعض المخطوطات العربية, ثم إلى كمبردج, حيث نشر « أمثال الميداني» سنة 1773 وعين أستاذاً للغات الشرقية في أمستردام (بهولندة) ثم بجامعة لندن.

122- نِيبِرغْ (1306 ـ 1394 هـ = 1889 ـ 1974 م) هنريك صموئيل نيبرغ H. S. Nyberg: من كبار المستشرقين من السويد. تخرج بجامعة أوبسالة وسمّي فيها أستاذاً للعربية (1919) فأستاذاً للّغات السامية (1931 ـ 1956) وألقى محاضرات حول «حماسة أبي تمام» وأمضىَ سنتين في القاهرة (1924 و1925) وأحسن معرفة اللغات العبرية والأوغاريتية والاَرامية والسريانية والأثيوبية. و نشر كتاباً عن محيي الدين ابن عربي, وآخر عن « المعتزلة» وتعمق في اللغة الفهلوية (الفارسية) وله فيها كتاب ظهرت طبعته الثانية على أثر وفاته. ونشر بالعربية كتباً منها « الشجر» لابن خالويه و« التدابير الإلهية» لابن عربي و« الرد على ابن الراوندي» و« الفرق بين الفِرَق» للخياط. وكان أحد أعضاء المجمع السويدي الثمانية عشر.

123- الدكتور كاسْكِل (1314 ـ 1390 هـ = 1896 ـ 1970 م) ورنر كاسكل Werner Caskel: مستشرق ألماني. ولد في دانزيج (Danzig) ودرس في جامعة برلين وأصبح أستاذاً في جامعة كولون. له 11 كتاباً جلها يتعلق بتاريخ العرب. منها « مملكة لحيان» و« أيام العرب» و« جزيرة العرب في عهد اليونان والفرس» و« جزيرة العرب قبل الإسلام وفي صدر الإسلام» كلها مطبوعة بالألمانية, فضلاً عن نحو 90 بحثاً, في دائرة المعارف الإسلامية, عن « عبد القيس» و« أجأ وسلمى» و« عدنان» و« أسد» و« باهلة» و« عاملة» و« عكّ» و« ضبة» وبعض الشعراء والفرسان وغير ذلك.

124-بارْتْ (1267 ـ 1332 هـ = 1851 ـ 1914 م) ياكُب بارت Jacob Barth: مستشرق ألماني. كان يدرّس العربية في الكلية الإكليركية بجامعة برلين. من كتبه بالألمانية « أبحاث في الشعر العربي القديم» وكتاب في « الاَداب العربية والعبرية» ونشر بالعربية « ديوان القطامي» و« فصيح ثعلب».

125- يُولْيُوس (1005 ـ 1078 هـ = 1596 ـ 1667 م) ياكُب يوليوس (يعقوب جوليوس) Jacob Golius مستشرق هولندي. ولد في لاهاي, وأخذ العربية عن إربينيوس في ليدن. وقام برحلتين إلى المغرب الأقصى وسورية, اشترى فيهما كثيراً من المخطوطات. وخلَف إربينيوس في تدريس العربية بجامعة ليدن (سنة 1624) فاستمر إلى أن توفي. له « معجم عربي لاتيني ـ ط» ومما نشر بالعربية « عجائب المقدور» لابن عرب شاه.

126-رازْمُوسِنْ(1199 ـ 1242 هـ = 1785 ـ 1826 م) ينس لاسِن رازموسن I. Lassen Rasmussen: مستشرق دانميركي. أخذ العربية عن دي ساسي بباريس. وعين محاضراً بجامعة كوبنهاجن (سنة 1813) فأستاذاً للعلوم الشرقية بها. وصنف بلغته كتباً في تاريخ العرب قبل الإسلام, وكتاباً فيما كان من التعامل التجاري بين العرب والصقالبة في القرون (الميلادية) الوسطي, ونقل قسماً من ألف ليلة وليلة. ونشر بالعربية قطعة من تاريخ حمزة الأصفهاني, مع ترجمتها إلىَ اللاتينية.

127-الفرنسيسي(000 ـ بعد 1256 هـ = 000 ـ بعد 1840 م) يوحنا بن يوسف ماري الفرنسيسي: مستشرق أو مستعرب, نقل بخطه الجميل نسخة من كتاب « مفاخرة الأزهار والنباتات الناضرات, ومجاهرة الأطيار والجمادات الناطقات ـ خ» في دار الكتب, غير معروف المؤلف كتبها سنة 1840, ولعلّ له غيرها.

128-بُرْجُشْتال(1188 ـ 1273 هـ = 1774 ـ 1856 م) يوسف حامِر (أو جوزيف هَمّر) برجشتال Joseph Freiherr Von Hammer Pursgstall: مستشرق نمسوي, من أعيان العلماء. ولد في جراتز (بالنمسا) وتعلم في مدرستها ثم في جامعة فينة. وبرع في العربية والفارسية والتركية. وكان شاعراً بالألمانية. وعين سكرتيراً ومترجماً للسفير النمسوي في الاَستانة, فمستشاراً للسفارة النمسوية في باريس (1810) فترجماناً للأمبراطور فرنسيس الأول. فمستشاراً له. ومنحه الأمبراطور لقب « بارون» سنة 1835 وتنقل كثيراً في أوروبة. وزار مصر والشام وإيران. وأنشأ في فينة «أكاديمية العلوم» وتولىَ رئاستها. وتوفي في فينة, ودفن في قبر بناه لنفسه علىَ الطراز العربي. كان يحسن عشر لغات. وصنف بالألمانية كتباً كثيرة, منها « تاريخ الاَداب العربية» في سبعة مجلدات, ولم يتمه, و « تاريخ الدولة العثمانية» في 10 مجلدات. وترجم « ديوان المتنبي» إلىَ الألمانية شعراً. وكان يقيم صلاته بالعربية. وله « ميقات الصلاة في سبعة أوقات ـ ط» بالعربية والألمانية. ونشر كتباً عربية منها « أطواق الذهب» للزمخشري, و رسالة «أيها الولد» للغزالي.

129-الدكتور شَخْت(1320 ـ 1390 هـ = 1902 ـ 1970 م) يوسف شخت Joseph Schakhet: مستشرق هولاندي من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. ولد في مدينة راتيبور, بألمانيا. ودرس اللغات الشرقية وتخصص بالعربية. ونال الدكتوراه في الفلسفة عام (1923) ودرّس اللغات الشرقية بجامعة فرايبورغ (1927) وانتقل إلىَ جامعة كونكسبرج (1932) وفي عام (1934) عين أستاذاً لتدريس اللغات الشرقية في الجامعة المصرية. وعمل في وزارة الاستعلامات البريطانية (1939 ـ 45) وتجنس بالجنسية البريطانية. ودرّس في جامعة أكسفورد أكسفورد وجامعة الجزائر فجامعة ليدن (بهولندة) (1954 ـ 59) ثم في جامعة كولومبيا بنيويورك. من أعماله في خدمة العربية تصحيح كتب للخصاف ولمحمد بن الحسن الشيباني وللقزويني, وجزأين من « الشروط» الكبير, للطحاوي, وكتاب جالينوس في « الأسماء الطبية» من ترجمة حنين وكتب اُخرىَ في الفقه والفلسفة والطب. وله مؤلفات باللغات الألمانية والإنكليزية والفرنسية في « تاريخ الأدب العربي» و « الفقه الإسلامي» وله في مجلة المشرق ثلاث محاضرات بالعربية في « تاريخ الفقه الإسلامي».

130-ولِهَوْسن(1260 ـ 1336 هـ = 1844 ـ 1918 م) يوليوس ولهوسن J. Wellhausen: مستشرق ألماني. قال بروكلمن: كان من أساتذة مدرسة «غوتنجن». صنف بلغته كتباً في « تاريخ الدولة الأموية» و« دين العرب في الجاهلية» ونشر بالعربية, مع ترجمة ألمانية, الجزء الثاني من « أشعار الهذليين» وكان كوسغرتن قد نشر الجزء الأول منه. وقال شيخو: صنّف التآليف المدققة في تاريخ العرب قبل الإسلام وآثارهم الدينية والمدنية, ثم تتبع أخبارهم بعد الإسلام في عهد بني أمية وبني العباس إلى سقوط تلك الدولة, وتآليفه هذه من أجود ما كُتب في هذا الصدد¹ وله تآليف أخرىَ عن الأسفار المقدسة ذهب فيها مذهب الإباحيين.

131- كُوزِجارْتِن(1207 ـ 1279 هـ = 1792 ـ 1862 م) يوهَن جوتْفريد لودفيك كوزجارتن Johann Gottfried Ludwig Kosegarten مستشرق ألماني. ولد في ألتنكيرشن (Altenkirchen) من أعمال بروسية, وتتلمذ بالعربية للمستشرق « دي ساسي» في باريس, ودرس معها التركية والفارسية والعبرية والأرمنية. وعاد إلى بلده (سنة 1814) فدعاه الوزير الشاعر الألماني «جوته» وعينه أستاذاً للغات الشرقية في ينا (Jéna) فمكث سبع سنوات, ترجم في خلالها عن العربية, أشعاراً نظمها «جوته» بالألمانية ونشرها في ديوانه ثم تولىَ تدريس اللغات الشرقية في جرافسولت (Greifswald) إلى أن مات. كان شاعراً بالألمانية, ابن شاعر. ونشر بالعربية مجلدين من «تاريخ الطبري» مع ترجمتهما إلى اللاتينية, ومجلداً من الأغاني مع ترجمته كذلك, و قسماً من شعر الهذليين, و كتاب «الموسيقىَ» للفارابي.

132- فِتْسشْتَايْن(1256 ـ 1323 هـ = 1840 ـ 1905 م) يوهن جوتفريد فتسشتاين Johann Gottfried Wetzstein: مستشرق ألماني. كان قنصلاً لحكومته في دمشق, فتعلم بها العربية. وجمع مخطوطات نفيسة عاد بها إلى برلين. ونشر بالعربية « مقدمة الأدب» و« معجم العربية والفارسية» كلاهما للزمخشري. وكتب بالألمانية وصفاً لرحلة قام بها إلى حوران وبادية الشام.

133-بُرْكْهارْت(1199 ـ 1232 هـ = 1784 ـ 1817 م) يُوهَن لودفيك بركهارت Johann Ludwig Burckhart ويسميه الإنجليز «جون لويس»: مستشرق سويسري رحالة. ولد في لوزان. ودرس في ليبسيك وغوتنجن في ألمانية. وزار إنجلترة سنة 1806 ودرّس في لندن وكمبردج. وتجنس بالجنسية الإنجليزية. ورحل إلى حلب (بسورية) فتعلم العربية وقرأ القرآن وتفقه بالدين الإسلامي. وزار تدمر ودمشق ومصر وبلاد النوبة وشمالي السودان, ثم مضىَ إلى الحجاز مسلماً أو متظاهراً بالإسلام وتسمىَ بإبراهيم ابن عبد الله, فأدىَ مناسك الحج وقضىَ بمكة ثلاثة شهور, ثم عاد إلى القاهرة (سنة 1815) وقد أخذ منه الإعياء كل مأخذ. وفي السنة التي بعدها زار سيناء وعاد إلى القاهرة في يونيه (1816) وكان يعتزم السفر إلى فزان, ليبدأ منها رحلة جديدة للاستكشاف, ولكنه مرض وتوفي في القاهرة, موصياً بمجموعة مخطوطاته إلى جامعة كمبردج. وكتاباته كلها تدور حول رحلاته. كرحلة للشام والأراضي المقدسة, و« رحلة لجزيرة العرب» و« معلومات عن البدو والوهابيين» و« رحلة للجزيرة مع مذكرات عن حياة البدو». وقد تولت الجمعية الإفريقية بإنجلترة نشرها. وله بالعربية « أمثال عربية ـ ط» مع ترجمتها إلى الإنجليزية.

134- رايْسْكِه(1128 ـ 1188 هـ = 1716 ـ 1774 م) يوهن ياكُب (يوحنا يعقوب) رايسكه Johann Jacob Reiske: مستشرق ألماني, من الأطباء. ولد في « زربيج» من أعمال ساكس, وتعلم العربية في هالّه (بألمانية) واستكمل دراسته في ليدن. وعين فيها أستاذاً للطب والعربية. وتوفي في ليبسيك. نشر بالعربية « تاريخ أبي الفداء» مع ترجمة إلى اللاتينية, في خمسة مجلدات, ساعده فيها المستشرق أدلر (Adler) و« نزهة الناظرين في تاريخ من ولي مصر من الخلفاء والسلاطين» لمرعي بن يوسف. ونقل إلى اللاتينية مقامات الحريري, و معلقة طرفة, و الرسالة الجدية لابن زيدون بشرح الصفدي¹ وإلى الألمانية منتخبات من شعر المتنبي

     
<<  1 - 2 - 3 - 4   >>

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm