راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - المراة والطفل > انتقام رجــل >

من المشهور في العلاقات الزوجية انتقام النساء من الرجال لاضطهاد الرجل المرأة أو خيانتها حتى أشاعت النساء مقولة ( يا مأمّن الرجال كواضع الماء في الغربال) ويرجع البعض إلى الآية الكريمة ( إنه من كيدكن ،إن كيدكن عظيم) وقد اطلعت في بعض قراءاتي عن علاقات النساء بالرجال في الغرب على صور مما تفعله نساء الغرب في الانتقام من أزواجهن أو عشّاقهن عندما يطلعن على خيانتهم، وتراوحت عمليات الانتقام بين الكتابة بالأصباغ على منـزل الزوج أو سيارته أو حرق شقته أو غير ذلك من أعمال العنف.

ولكن هناك جانب آخر للعلاقة بين الرجل والمرأة يتمثل في انتقام الرجال من النساء أو من مكر الرجال وكيدهم وهو الأمر الذي لم يتحدث عنه الكثير بصفته مكراً أو كيداً بل الغالب أن يوصف بأنه اضطهاد الرجل المرأة أو الاستبداد بها أو ظلمها دون الإشارة إلى أن هذا الظلم أو الكيد قد يكون مدفوعاً بسلوك المرأة حين تجد من الرجل طيبة أو ربما ضعفاً أو حباً حقيقياً حتى جاء في الحديث الشريف (يغلبن كل كريم ولا يغلبهن إلاّ لئيم).

ولمّا كانت الأم العربية المسلمة صاحبة النصيحة المشهورة ( أسماء بنت خارجة) تدرك أن ضعف الرجل أو محبته قد تنقلب يوماً إلى مكر وكيد فإنها حذّرت ابنتها من بعض الأمور ومنها قولها لها: "فلا تعصي له أمراً ولا تفشي له سراً، فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره وإن أفشيت سرّه لم تأمني غدره.." ولعل الأم تدرك هنا أنه كما أن المرأة قد تطلع على بعض أسرار الزوج فإن الرجل يطلع على بعض أسرار الزوجة وهو قد يمنعه حياؤه ورجولته أن يذيع سر زوجه ولكنه قد يضعف فينتقم من المرأة التي عرفت سراً من أسراره فينتقم منها في الوقت الذي تكون في مأمن من الانتقام، وربما كان الانتقام والمرأة مطمئنة إلى زوجها وحبه لها أخطر من انتقامه منها أو معاقبتها في الوقت الذي أذاعت فيه السر.

وأدركت المرأة العربية صاحبة النصيحة أن هناك أيضاً ما يوغر صدر الرجل عليها إذا فعلته وهو ما جاء في قولها "وإياك والفرح بين يديه إن كان ترحاً، والترح بين يديه إن كان فرحاً، فإن الخصلة الأولى من التقصير، والخصلة الثانية من التكدير، وكوني أشد ما تكونين له إعظاماً يكن أشد ما يكون لك إكراماً، وأشد ما تكونين له موافقة يكن أطول ما يكون لك رأفة، واعلمي أنك لا تصلين إلى ما تحبين حتى تؤثري رضاه على رضاك وهواه على هواك فيما أحببت أو كرهت والله يخير لك."

لقد انتشر بيننا في العصر الحاضر أن الرجل هو الذي يضبط الأمور في المنـزل حتى جاء في الأمثال الشعبية (الفرس من الفارس) وأن كثيراً من الرجال يزعمون أنهم يفضلون المرأة التي تصغرهم بسنوات كثيرة حتى يستطيعوا أن يروضوها وفقاً لطباعهم. ولعل أقسى ما سمعت عن العلاقة بين الرجل والمرأة أن على الرجل أن يفرض شخصيته من الليلة الأولى حتى جاء في المثل الشعبي (اذبح البس ليلة العرس) فأي تفكير أتفه من هذا التفكي! إن العالم المسلم الذي تزوج المرأة صلى بها ركعتين وخطب خطبة قصيرة يوضح لها بعض طباعه وما يتوقع منها، فما كان من المرأة –وكانت متعلمة- إلاّ أن اضطرت إلى الرد بخطبة مناسبة، وأخبرته أن القدر شاء أن تكون له زوجاً وأنه كان في قومها من يمكن أن يتزوجها وأنها سوف تسعى إلى مرضاته.

ولله در تلك المرأة صاحبة النصيحة التي أعتقد أنها جعلت أمر نجاح الزواج بيد ابنتها أو بيد المرأة عموماً حيث أوضحت لها أن المبادرة يجب أن تكون بيدها فهي التي تؤثر الزوج وطاعته ولا تشعره أبداً أنها ند له وبالتالي ما أسرع الرجل إلى أن يكرمها ويكون رحيماً بها.

فهل نتنبه إلى هذا الأمر ونعد التربية الأسرية جزءاً من المناهج للأولاد والبنات والله الموفق.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm