راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - المراة والطفل > عمل المرأة >

عمل المرأة: دروس من الغرب


قبل سنتين تقريباً عرضت قناة تلفزيونية في واشنطن العاصمة في أحد برامج الحـوارات (TalkShows) قضية مربيات الأطفال المؤقتات (وقت ذهاب المرأة إلى العمل) وما ترتكبه بعض هؤلاء المربيات من قسوة ووحشية ضد الأطفال الذين أوكل إليها رعايتهم في غياب أمهم في عملها.

وجرى حوار بين الحاضرات والحاضرين حول عمل المرأة وضرورته إذا كان للمرأة أطفال في سن دون المدرسة، وقد طالبت إحدى الحاضرات المرأة العاملة بالتوقف مؤقتاً عن العمل أو ترك العمل للتفرغ لتربيـة أبنائها، فردت عليها إحداهن بأنها لا تعمل لتوفر مالاً لشراء سيارة فارهة أو بناء قصر مشيد، ولكنها تعمل من أجل لقمة العيش الضرورية، وهنا انبرى أحد الحضور قائلاً: "كيف تطلبين من المرأة أن لا تعمـل أتريدين أن نعود إلى القرون الماضية، لقد أصبح عمل المرأة ضرورة (وكأنه بعض المنادين عندنا بضرورة أن تعمل المرأة أي عمل) ولم أشاهد أحد الحضور يتساءل هل من معايير التقدم خروج المرأة للعمل أي عمل؟

وفي الأسابيع الماضية ظهرت العديد من المقالات التي تتناول عمل المرأة ومنها مقال الصديق الدكتور عبد الواحد الحميد في جريدة الرياض، وكذلك مقالة أو مقالتي الدكتور صالح كريم في عكاظ، ولم أرغب أن أدلي بدلوي رغم أنني وضعت هذا الموضوع على قائمة الموضوعات التي أريد أن أتناولها. وفي مطار جدة وجدت عنوان غلاف العدد الأخير من مجلة نيوزويك الأمريكية (19مايو1997)يقول : "لا وقت للأطفال، كيـف يغش الآباء والأمهات العاملون أبناءهم" فأخذت العدد لأقرأ تفاصيل الملف، فوجدت أن الغرب الذي سبقنا بمئات السنين بعمل المرأة ومشاركتها للرجل لديه ما يمكن أن نتعلمه فما ذا في الملف؟

يقول الملف إن تربية الأطفال لا يمكن أن تتم باعتبارها أحد الأعمال اليومية التي نضعها على جدول أعمالنا، كما لا يمكننا أن نربي أطفالنا بطريقة عقد الاجتماعات مع الأطفال، فهذه خدعة، ومن العبارات ذات المغزى في الملف: "المربيات أو جليسات الأطفال لا يمكن أن يقمن مقام الأم في التربية". وقد أشار الملف إلى كتـاب أصدرته الباحثة في علم النفس هوتشايلد عنوانه (قيود الزمن) تقول فيه: "معظم العائلات العاملة هم سجناء أو صانعوا قيود الزمن يجدون أنفسهم خاضعين لهذه القيود، وتضيف بأنه كلما ازداد الوقت الذي تقضيه الأمهات مع الأطفال في نشاطات مختلفة كالطبخ وأعمال المنزل الأخرى يتبادلون خلالها النظرات والابتسـامات كلما كان ذلك أفضل لتنشئة أطفال أسوياء، وليست المسألة قضاء بضع دقائق مع الأطفال كل يوم أو مرة في الأسبوع، وتضيف بأن اللقاء على مائدة العشاء بينما التلفزيون مفتوحاً ليست كاللقاء بدون أن يكون جهاز التلفزيون يعمل."

وفي الملف نجد عبارات مهمة مثل: "الثقة بالنفس لدى الطفل تتزعزع إذا عرف أن والديه أو أحـدهمـا لا يهتمان به كل اهتمامها. فهذا الاهتمام يضيع حينما يتسابق الوالدان الساعة السابعة و النصف صباحاً نحو الباب كل متوجه إلى عمله، وقد يكون ذهاب الوالدين في وقت قبل ذلك بكثير.والذي يمنع كثير من الآباء والأمهات عن قضاء وقت أطول مع أولادهم أن الاهتمام بالاحتفاظ بالوظيفة والحصول عـلى الترقية يطغيان على الاهتمام بالأطفال، فالمحافظة على الوظيفة في الأوضاع الاقتصادية الصعبة يجعل الآباء والأمهات يضحون بأسرهم من أجل لقمة العيش.

ومن الأمور اللافتة للانتباه الحديث عن الاتجاه الجديد لدى الأباء والأمهات في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا إلى تخفيض ساعات العمل والتنازل عن بعض الامتيازات الوظيفية مقابل البقاء مع الأبناء. فقد اتخذت بعض الأسر القرار بتخفيض مصروفاتها بالانتقال إلى منطقة سكنية أرخص أو أقل كلفة أو السكنى بالقرب من عمل الأم أو الأب حتى لا يضيع الوقت في المواصلات، كما ذكر بعض الآباء أنهم اختاروا أن يعملوا عملاً لا يستغرق النهار كله ليمضوا أطول وقت ممكن مع أطفالهم، كما ذكر بعض الآباء والأمهات أنهم تركوا الوظيفة ليعملوا من منازلهم، ويلاحظ أن هذه القضية تثار في الوقت الذي انخفض فيه عدد أفراد الأسرة الأوروبية والأمريكية فلم يعد يزيد عدد الأطفال في الأسرة عن اثنين بينما كان هذا العدد يصل إلى أربعة أو أكثر قبل عشرين سنة أو يزيد.

وأشار الملف إلى أن الوضع في أوروبا مختلف جداً بالنسبة للوقت فإن هولندا قد أعلنت أنه بإمكان الموظف أن يعمل أربعة أيام بدلاً من خمسة إن شاء، كما أن بعض الشركات والبنوك تسمح لموظفيها أن يختــاروا ساعات العمل التي يرغبون العمل فيها، وقد توصل الأوروبيون إلى أنه ليس المهم عدد السـاعات التي تعملها بقدر ما تنتجه في هذه الساعات، وفي النرويج تُعطى الأمهات إجازة مدفوعة الراتب مدتها سنة تقريباً، ويحصل الآباء أيضاً على إجازة أربعة أسابيع.

وتناول الملف قضية مشاركة الآباء في التربية وفي أعمال المنزل حيث إن الدراسات تظهر تغير مفهوم الآباء نحو المشاركة في الأعمال المنزلية التي كانوا يأنفون منها في الماضي. وأتعجب عندما أسمع مثل هذا الكـلام من الغربيين فإن سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يعين أهله في أعمال المنزل، فقد روى الترمذي أن عائشة رضي الله عنها سئلت : ماذا كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته قالت: "كان بشراً من البشر، يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه."

وفي الوقت الذي يبحث الغربيون عموماً عن حلول لمشكلاتهم نجد أن بعضنا يغالط في القول أن أبناء المرأة العاملة كذا وكذا، بينما أبناء النساء غير العاملات يتصفون بكذا وكذا …فالأمر ليس بهذه السهولة فالأحكام ينبغي أن لا تطلق جزافاً بل علينا أن نقوم بدراسات على أوضاعنا المستجدة وأن نبحث في تجارب الأمم الأخرى لنتجنب السلبيات ونأخذ بالإيجابيات.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm