راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - المراة والطفل > أمريكا تفقد حريتها >

هذا العنوان إنما هو عنوان مقالة ظهرت في صحيفة لندن تايمزThe Times للكاتب برنارد ليفن Bernard Levin تناول فيه قضية الأمريكي القاتل المعارض للاجهاض. وفي ثنايا هذا الموضوع طرح بعض الأفكار الطريفة التي أحب أن أقدمها مع تعليق موجز.

استهل ليفن مقالته بالتذكير بمقالة سابقة خصصها للحديث عن الجريمة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبخاصة جرائم العنف، وتعجب الكاتب في تلك المقالة كيف أن أمة متقدمة كالولايات المتحدة (باستثناء عدد محدد جداً من الدول المتوحشة) ينتشر القتل فيها أكثر بعشرات المرات بل مئات المرات من أي دولة أخرى .

وعندما أصبح الإجهاض مباحا وفقاً للقانون الأمريكي برز المعارضون لهذه العيادات، وهنا أصدرت الحكومة الفدرالية قانونا يمنع التعرض للعاملين في هذه العيادات أو محاصرة أماكن عملهم مما يعيق دخولهم وخروجهم. ولكن هذا لم يمنع بعض المعارضين من القيام بعدد كبير من الهجمات على هذه العيادات متسببين في الجرح وحتى القتل. وأصبح من المعتاد أن يرتدي الأطباء والجراحين في هذه العيادات ستراً واقية من الرصاص. ويعلق ليفين قائلاً: "تخيل لدقيقة بلداً متقدماً يضطر أطباؤه وجراحوه لارتداء ملابس واقية من الرصاص."

وقدم الكاتب بعض أقوال القاتل التي يزعم فيها أن الإنجيل يبيح له القتل، وقد ألّف القاتل منظمة تدعى "المجموعة النصرانية للعمل" ومركزها في مدينة جاكسون بولاية مسيسيبي، وزعم أنه ينفذ ما تأمره به عقيدته، وعمل ما هو صحيح.

ويستنج الكاتب أن الولايات المتحدة أصبحت أكثر فأكثر بلد التعصب الأعمى. ويؤكد أنها لم تخل مطلقا من المتعصبين الجامدين الذين يرون أنفسهم على الحق وكلّ من سواهم على الباطل، ولكن غير المتعصبين كانوا دائما هم الأكثر. وكانت النظرة إلى المتعصبين تتميز بالاستهزاء والسخرية والكراهية. ويرى أن الولايات المتحدة أصبحت مصابة بالجمود الفكري، ولذلك فأمريكا أصبحت أقل حرية. وأورد الكاتب صوراً من التعصب والعنف الأمريكي ومن ذلك موقف المهاجرين من السكان الأصليين (الهنود الحمر) وإن كان اصبح إطلاق هذا الاسم عليهم الآن يعد خطيئة إن لم يكن جريمة. وختم مقالته بأن أمريكا شهدت ضربتين للحرية في هذا القرن هما منع الخمور والمكارثية (محاربة الشيوعيين) وها هي المصيبة الثالثة قادمة.

وأبدأ تعليقي بأن أقول إنني لو أمكنني ترجمة المقالة بكاملها لعددتها نموذجا لكتابة المقالة يمكن للكاتب أن يتعلم منها فن كتابة المقالة، فالكاتب تبنى قضية الدفاع عن الحرية كما يزعم رافضا أن يكون له موقف مؤيد أو معارض للإجهاض، وقد استخدم الكاتب الأساليب البلاغية في إيصال رسالته بأنه يخشى على أمريكا من التعصب المقيت الذي يقود إلى الجمود الفكري، واستخدم عبارات أتعجب، والتساؤل مثل: هل دولة متقدمة مثل أمريكا 000الخ.

فالكاتب يدعو إلى التسامح وأنه فضيلة أمريكية وها هو الوضع يتغير ويظهر مكانه الجمود الفكري والتعصب الأعمى. ولكن الكاتب هو نتاج هذه الحضارة الغربية التي لا ترى إلاّ المحاسن وإلاّ فإن التعصب والجمود أصل قديم في الفكر الغربي، فقد عرفت أوروبا الحروب لفرض النصرانية على الشعوب الوثنية في مختلف أنحاء القارة الأوروبية، كما عرفت أوروبا مجمع نيقية الذي فرض بقوة السلطان الأناجيل الأربعة وعدّ كل ماعداها خارجا عن الديانة النصرانية، ولما بدأت أوروبا تنتفض ضد سلطة البابوية ظهر ما يسمى ب "الإصلاح الديني" اشتعلت الحروب بين الدول الأوروبية، ولما بدأت الثورة الصناعية قادت أوروبا جيوشها في حملاتها الإمبريالية لتنهب الثروات والمعادن ولتفتح الأسواق لمنتجاتها، ولتوفر مكانا لسكنى مواطنيها، ومع الجانب الاقتصادي كان الجانب الفكري حيث اعتقد الأوروبيون أنّ رسالة "الرجل الأبيض" هي تحضير الشعوب الأخرى فبدءوا في فرض لغاتهم وثقافاتهم على الشعوب الأخرى ومازالوا.

ومع كل ذلك فإن في الغرب قدر من الحرية والتعددية لا تعرفه كثير من الدول حتى ظنت أن الغرب هو المثال فانبهرت به أيما انبهار. ولذلك فإن الدعوة إلى دراسة حقيقة الديموقراطية والحرية في الغر أصبحت ملحة حتى تزول غشاوة الانبهار عن عيون المتغربين، وحتى يستيقن العالم أن الحق في الإسلام. والله الموفق.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm