راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - الإسلام و الغرب > العنف رغم أنوفهم >

أنتجت السينما الأمريكية قبل أشهر فيلما بعنوان (قتلة بالفطرة، أو بالسليقة)، وأراد المنتج الأمريكي أن يصدّر هذا الفيلم إلى الأسواق البريطانية فكان لا بد من عرضه على الرقابة على المصنفات الفنية. فترددت الرقابة في رفض الفيلم، لأن أعضاء الرقابة انقسموا على أنفسهم فبعضهم يؤيد عرض الفيلم بينما يعارض آخرون. فلماذا هذا الجدال حول فيلم سينمائي والقوم منذ سنين طويلة تضاءلت الرقابة عندهم حتى كادت أن تكون شيئا منسياً.

هذا الفيلم يتحدث عن فتاة وفتى يجوبان الولايات المتحدة مسلحين ببنادق ضخمة يطلقان منها النار على ضحاياهما من دون سبب سوى التسلية والعبث، ويتجاهلان الاستغاثة وطلبات الرحمة ويفجران وجوه الأبرياء وأعناقهم، ثم يتبادلان الضحك والقبلات على مرآى ومسمع الجميع، وفي النهاية يصيبان ثروة وشهرة لقاء جرائمهما.

وقد ذكرت جريدة "الحياة" (اللندنية) في عددها رقم( 11579)الصادر في 31/10/1994م، أن الشرطة الأمريكية قد أفادت بأن هذا الفيلم كان دافعا مباشراً لعدد من الجرائم، وقد كتب مايكال فيلد،الذي ألف كتاباً عن مخازي هوليود، في جريدة نيويورك بوست أن فيلم (قتلة بالفطرة) أكثر خطراً من أفلام العنف العادية لأنه يوحي بأن القتل مثير جنسياً، وتلك رسالة بالغة الخطورة بالنسبة إلى من كان في سن الرابعة عشرة فما فوق.

وقد ذكرت الحياة أن هذا المنع في بريطانيا سيكون مؤقتا، إذ سرعان ما يرضخ أعضاء الرقابة الفنية للضغوط عليهم لأن شركة وورنر بروذرزWarner Bros. من الشركات الكبرى في صناعة السينما، وسيكون هذا المنع المؤقت نوعا من الدعاية للفيلم. وذكرت الأخبار أن ايرلندا قد سمحت بعرض الفيلم فيها.

ومن الطريف أن هيئة الإذاعة البريطانية في قسمها العربي قد قدمت برنامجا عن هذا الفيلم استضافت خلاله عدداً من الذين شاهدوا الفيلم فأكد بعضهم أن الفيلم رائع جداً، وأنهم سيشاهدونه أكثر من مرة، بينما قال آخرون أن الفيلم قبيح وإنهم آسفون لمشاهدته. وقد استضاف البرنامج بعـض الذين يحملون شهادات أكاديمية عليا فكانوا يروجون للفيلم وكأني بهؤلاء قد ضلوا على علم. وأوضح مقدم البرنامج أن الفيلم كان سببا مباشرا لعدد من جرائم القتل.

وهكذا يستمر مسلسل العنف في أفلامهم رغم زعم البعض -وهو محق إلى حد ما- بأن الغرب يمارس النقد الذاتي، وهو منفتح على نفسه. ولكن يجب أن ندرك أن هناك قوى كبرى خارجية تفرض عليهم ما لا يرغبون. وأشك أن الفيلم قد أصبح في أشرطة فيديو وغزا الأسواق العربية الإسلامية كما إنه دخل إلينا مع كثير من أمثاله عن طريق القنوات الفضائية.

فهذه صورة من الغرب كما قال الدكتور عبد القادر طاش بأن علينا حين نتحدث عن الغرب أن نتحدث عن المحاسن والمساوئ أو الإيجابيات والسلبيات ولا نكون ممن يرى العيوب فقط أو المحاسن فقط. وان يكون نقدنا حرصا على الإفادة من الدروس التي يمر بها غيرنا. ولعل من هذه الدروس أن بريطانيا رغم انفتاحها على السينما الأمريكية لكنها لا تسمح بأية فيلم قبل إخضاعه للرقابة .فليست الرقابة عيبا في حد ذاتها، ولكن العيب أن لا توجد الرقابة أو أن تكون الرقابة اختيارية انتقائية.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm