راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - الإسلام و الغرب > نعم استطعنا إخراج الاستعمار >

مما كتبه الدكتور حمود أبو طالب في صحيفة عكاظ(11صفر 1419هـ) عن الحبة السحرية أو الساحرة (الفياجرا) قوله: "استعمرت بلدان عربية ولم يغادرها المستعمرون رضوخاً لتفوق السلاح والقوة، بل لأنهم استنفدوا أغراضهم وزالت المبررات لبقائهم. "نعم قد يصح هذا في بلد أو اثنين أو ثلاثة، ولكن العالم الإسلامي عرف القوة، وعرف الجهاد الإسلامي الحقيقي الذي أجبر المحتلين الأجانب على المغادرة .

وأود أن أوضح هنا أن هذه الأمة أمة القوة والجهاد، وأبدأ بحملة نابليون على مصر التي لم تستمر سوى ثلاثة أعوام. هل خرجت هذه الحملة لأنها استنفدت أغراضها أو أجبرها المصريون على الخروج تحت قيادة علمائهم العاملين؟ لقد عرف العلماء مسئوليتهم الحقيقية فقادوا الأمة إلى الجهاد. لقد استخدم نابليون في مصر كل وسائل القوة العسكرية التي جربها في أوروبا ولكنه فشل في البقاء في مصر، وقد أضاف عليها استخدام الوحشية والقسوة مع المسلمين التي لم يستخدمها ضد الأوروبيين.

وفي مصر أيضاً جاء الإنجليز واستخدموا من القوة ما استطاعوا ولكن قيضّ الله عز وجل لأبناء مصر من قادهم إلى العودة إلى الإسلام وروح الجهاد فقاد العلماء نشاطات حربية ضد القوات المحتلة حتى أزعجوها حقاً . وقد كان للأيدي المتوضئة جهودها في حرب فلسطين فقد كان اليهود إذا سمعوا فرقة من الشباب المسلم تنزل قرية من القرى ويرتفع الأذان حتى يغادر اليهود. ولكن عندما انتشرت فينا حمى القومية والوطنية وأقصينا الدين من المقاومة أو الحرب جاءنا روجز وغيره ليعرضوا علينا السلام وقبلناه .

والجزائر وما أدراك ما الجزائر لقد قامت فيها ثورات عديدة كان آخرها تلك التي أجبرت فرنسا على الخروج. لقد أمضى الجزائريون سبع سنوات ونصف وقدموا ملايين الشهداء (ليس مليوناً ونصف كما يعلنون) فقاتلوا شراسة الاحتلال الفرنسي بإيمان وتضحية. ولم يكن للجزائر أن تجاهد لولا أن هيأ الله عز وجل حركة مباركة هي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بقيادة عبد الحميد بن باديس والبشير الإبراهيمي والعربي التبسي وغيرهم ليعيدوا الجزائر إلى عقيدتها الصحيحة عقيدة العزة والجهاد .

ولا بد أن درس أفغانستان من الدروس العظيمة لقدرة هذه الأمة على حمل السلاح ومقاومة الاحتلال الأجنبي. إن روسيا لم توفر أي جهد في سبيل البقاء في أفغانستان ومهما قيل عن القوى الدولية التي دعمت الجهاد فإنه لو لم توجد الروح الإسلامية لما رضخ الروس للخروج صاغرين أذلة.

ومثال الشيشان واضح جلي على قدرة هذه الأمة على مقاومة الاحتلال فشعب الشيشان محصور بالأراضي الروسية وبالقوة الروسية من كل جانب. وقد كان الغرب وما زال ينظر إلى الشيشان على أنهم انفصاليين وقد قدم البنك الدولي والمؤسسات المالية الغربية البلايين لدعم روسيا ولكن الله أكبر وأقوى فجلس الروس على مائدة المفاوضات مع قادة الشيشان وأعطوا الشيشان ما استحقوه .

وكانت البوسنة درساً عظيماً من دروس الجهاد والتضحية وتكاتف العالم الإسلامي (نرجو أن يزيد هذا التكاتف) وبقي شعب البوسنة في قلب أوروبا يوحد الله عز وجل رغم أنوفهم، ولولا ما خشيه الغرب من تحقيق المسلمين النصر الحقيقي العسكري( وقد حققوه) لما تقدموا بدايتون وما أدراك ما دايتون؟

وفي مقال أبو طالب من القضايا والطرح المنطقي والصحيح ما يستحق التعليق في مقال آخر بإذن الله، ولكني أحببت أن أوضح بعض الحقائق التي ربما غابت عن الكاتب الكريم.

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm