راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

 - الإسلام و الغرب > موازيننا وموازينهم في سقوط الحضارات >

عرفته طالباً ذكياً مبرزاً لا يستطيع العرب ولا الأمريكان مجاراته في الدراسة في مجال تخصصه الرياضيات. أو حتى المواد الأخرى، مما دعا الجامعة إلى تقديم منحة لأحد إخوته. وكان إلى جانب امتيازه في الدراسة مهتماً بالحضارة الغربية، فقد قال لي في أحد الأيام: "هذه الحضارة الغربية تفتقد القيم الرفيعة السامية" وربما كنت قد درست شيئاً في نقد الحضارة الغربية في منهج (التوحيد والتهذيب) في السنة الثانوية الثالثة. ولكن (الصدمة الحضارية) كما يطلقون عليها ربما أنستني وأنست غيري كثيراً مما درسنا.

وافترقنا سنوات حتى لقيته مصادفة في مطار جدة القديم وأنا أتقدم نحو الأمانات لأودع حقيبتي بينما انتظر الرحلة التالية؛ وتضايقت من سوء معاملة الموظف –وكنت عائداً حينئذٍ من الولايات المتحدة– فقلت لو كان ثمّة صناديق نضع فيها قطعة نقدية فتفتح ونضع الحقيبة ويظل المفتاح معنا حتى نعود . فنظر إليّ الأستاذ حسين الصوفي وقال: "كأنك تأثرت بالغرب، تفضل التعامل مع الجمادات على التعامل مع البشر!" لم أفكر طويلاً في عبارته حتى قرأت مقالة الدكتور تركي الحمد في جريدة الشرق الأوسط (الصادرة بتاريخ 22/9/1991م) التي يزعم فيها "أن الغرب لا يسقط"، وإنما غيره يسقط؛ لأن الغرب منفتح على نفسه وعلى غيره بينما الآخرون سقطوا لجمودهم وتمسكهم بالقديم وعدم السماح بالنقد. وبذل الدكتور الحمد جهوداً مضنية محاولاً إقناع القراء أن الغرب لا يسقط ووعد بمقالات أخرى في هذا الموضوع .

لا شك أن من حق الدكتور الحمد أن يقتنع بما يشاء. لكني أرجو أن يتسع صدره للحوار، ولسماع الرأي الآخر. وليس المقصود بهذا الحديث الدكتور الحمد وَحْده، فهناك نفر من الناس مقتنعون تماماً بما يقوله الدكتور. وهم عندما قرأوه لا بد أنهم صاحوا بنشوة عارمة: "أحسنت وأجدت وقلت صواباً: إنّ الغرب لا يسقط".

ولقد أوضح الدكتور تركي أنه على علم بما قاله – ويقوله – فلاسفة الغرب ومفكروه حول سقوط الحضارة الغربية. وذكر أسماء بعضهم، وإن كان لم يورد شيئاً من أقوالهم وآرائهم. ونحمد الله عزّ وجلّ أننا لا ننتظر فلاسفة الغرب ولا مفكريه ليقولوا لنا بسقوط حضارتهم. ومع ذلك فـ(الحكمة ضالة المؤمن، أنّى وجدها فهو أحق بها). فقد يتضمن كلامهم بعض الحكمة. كما أننا نأخذ من كلامهم عملاً بالآية الكريمة: {وشهد شاهد من أهلها}.

إن للقرآن الكريم منهجه الفريد والمتميز في توجيه الأنظار إلى أهمية نقد الذات ومحاسبتها حتى أقسم الله عزّ وجلّ بالنّفس اللوّامة: {لا أقسم بيوم القيامة . ولا أقسم بالنّفس اللوّامة}. ويقول خالص جلبي أن هذه الآية تضمنت "أولاً عملية مراجعة ومحاسبة ولوم النّفس لما حدث، ويقسم الله فيها لأنها مستوى عظيم في وصول الإنسان إليه. وثانياً تشديد لفظ "لوّامة" أي أن هذه النّفس أصبح لها هذا الأمر خلقاً وعادة وطبعاً تطبعت عليه بمعنى أن ممارسة النشاط أصبح مرتبطاً بشكل عضوي بهذه العملية". وعملية النقد الذاتي كما هي عملية فردية فإنها تتم على المستوى الجماعي كما ورد في قصة أصحاب الجنّة الذين تآمروا على أن لا يؤدوا حق الفقراء فيها. فلما انتقم الله عزّ وجلّ منهم أخذوا يتذكرون ما عملوا ويحاسبون أنفسهم عليه. كما جاء في قوله تعالى: {فأقبل بعضهم على بعض يتلاومون}.

ثمّ يوجه القرآن الكريم الأنظار إلى نماذج رفيعة من محاسبة النفس ونقدها، وهل ثمة أمثلة أعلى من الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام فقد ذكر عن يونس عليه السلام قوله:{سبحانك إني كنت من الظالمين}. وجاء على لسان موسى عليه السلام:{ربِّ إني ظلمت نفسي فاغفر لي}. ومتى ما تحقق للفرد هذا المستوى الرفيع من محاسبة النفس ومراقبتها؛ كان من السهل بل من المحبب إليها أن تتلقى النقد الخارجي حتى أن تراثنا السياسي يروي لنا عبارات لا تتوفر في أي تراث سياسي آخر ومن ذلك: "لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها" وهذه تشير إلى توجيه الحاكم ليتقي الله. وقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (رحم الله إمرئاً أهدى إليَّ عيوبي.

ومن منهج القرآن الكريم في تعليم المسلمين النقد الذاتي أن وجه أنظارهم إلى الأمم السابقة وما حل بهم. فهو لا يكتفي بأن يخبر الإنسان عن مصير تلك الأمم والأقوام بل يوجه الأنظار إلى البحث والتنقيب والدراسة لتلك الأمم وآثارهم؛ وفيما يأتي بعض الآيات التي تدعو إلى ذلك:

1 - {كم تركوا من جنات وعيون وزروعٍ ومقامٍ كريم ونعمةٍ كانوا فيها فاكهين، كذلك أورثناهم قوماً آخرين، فما بكت عليهم السماء وما كانوا منظرين} سورة الدخان .

2 - {أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} سورة

3 - {قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين} سورة النحل (16) .

4 - {قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل} سورة الروم (30) .

5 - {وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا} سورة الكهف

ولذلك فإن ما ذكره الدكتور تركي الحمد عن الانفتاح على الذات والنقد في الحضارة الغربية ليس بالأمر الجديد على الحضارة الإسلامية. والحقيقة أن الدكتور ليس أول من قال بهذا عن الحضارة الغربية فقد سبقه كثيرون. ولعل ذلك مما يفتخرون به على الأمم الأخرى. فهم لا يقصدون نقد الذات فقط بل نقد التراث والنصوص؛ فكما أخضعوا كتبهم المقدسة للنقد ودساتيرهم وقوانينهم فهل يظنون أن كل النصوص قابلة لمثل هذا النقد؟ ومن الأمثلة على ما قلت: ما كتبه برنارد لويس المستشرق البريطاني الأصل اليهودي الملّة الأمريكي الجنسية في بحث له نشر في أكتوبر سنة 1963م في مجلة إنكاونتر (Encounter) قال فيه: "إن أصول مواقف الشرق الأوسط تجاه الغرب لم تحظ باهتمام كبير بالرغم من أهميتها، ولكنها تزداد أهمية في غياب العادات الخاصة بالغربيين وهي التحليل الذاتي والنقد الذاتي" ؛ وقد أعاد هذا الكلام في مقالة أخرى نشرت في مجلة "اتلانتك الشهرية" في سبتمبر 1990م وفيها يعترف بالانحرافات الأخلاقية والاجتماعية في المجتمعات الغربية، ولكنه يؤكد على وجود النقد الذاتي ومحاولة الإصلاح. ويكفينا دليلاً على أصالة النقد الذاتي في الإسلام قوله تعالى: {إن الله لا يغيّر ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم}، ولكن الأمّة الإسلامية تحتاج إلى درجة عالية من الجدية لتحقيق هذا التغير .

أما مسألة سقوط الحضارات فإن القرآن الكريم قد أعطى هذه المسألة عناية كبيرة. والدليل على ذلك الآيات التي توجه الأنظار إلى ما حلَّ بالأمم السابقة . وإذا رجعنا إلى التاريخ والآثار ونقبنا ليس بحثاً عن تأييد لأفكار مسبقة عن عظمة الفراعنة أو حضارة البابليين أو السومريين أو الأشوريين وغيرهم. لو بحثنا بموضوعية وتجرد لتأكد لنا أن هذه الأمم بلغت درجة عالية من التقدم المادي، لكنها أعرضت عن منهج الله عزّ وجلّ فحق عليها الدمار وانتهى أجل حضارتها وبالتالي سقطت. وهذا ما سيحل بالحضارة الغربية {سنّة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنّة الله تبديلاً}(الأحزاب 23). أما الأدلة على إعراض الحضارة الغربية الحالية عن منهج الله ففيما يأتي بعضها:

أولاً: قام الغرب في نهضته الحالية على استعباد الشعوب ونهب ثرواتها. وما زال يقوم بهذا الدور ولم يتراجع عنه قيد أنملة. وليست المسألة مسألة ذكاء أو عبقرية ولكنه تخطيط وتصميم على أن تكون السيادة للغرب. وقد أثبت التاريخ أن الرومان قسموا العالم إلى سادة وعبيد. بل أن السادة أنفسهم اختلفوا في درجات السيادة؛ فسكان روما غير سكان المدن الأخرى. أما العبودية فلا تمايز فيها، أو هي كما وصف أحدهم حال مواطني إحدى الدول: "مسحوقين وأشدُّ سحقا".

ثانياً: الفساد العقدي والأخلاقي: لقد قامت مدنية الغرب الحديثة على "الانفصال النكد" بين الدين والحياة. وإن كان للغرب بعض العذر في ذلك فإنه يسعى لفرض هذا الانفصال على جميع شعوب الأرض وانظر إلى موقفهم من الحركات الإسلامية التي أقلقتهم وشغلتهم. ولو عددنا المؤتمرات والندوات والكتب التي صدرت في الغرب عن الإسلام لكانت بالألوف.

وما دام الغرب لا يعترف بعقيدة فإنه بالتالي بعيد عن منهج الله عزّ وجلّ، لذلك انتشرت فيهم الفاحشة بأنواعها من زنى ولواط وغير ذلك من الفواحش. ولقد كان الشذوذ الجنسي سبباً في تدمير قوم لوط كما جاء في قوله تعالى: {وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين}.

ونظراً لأهمية مسألة نقد الذات فلا بأس أن نواصل الحديث في هذا المجال. إن الفترة الأولى لنشأة الدولة الإسلامية في حياة الرسول صلّى الله عليه وسلّم كان يقودها ويوجه خطواتها الوحي الكريم، يضع لها القواعد في نقد الذات وفي مراجعة النفس ومحاسبتها. ومن الأمثلة على ذلك الآيات التي نزلت بعد غزوة أحد فقد جاء منها: {قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين، هذا بيان للناس وهدى وموعظةً للمتقين، ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين. إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين} آل عمران 137 – 141 .

ويبدي الدكتور تركي الحمد إعجابه بالغرب وانفتاحه على نفسه وممارسته للنقد الذاتي والخطاب العقلاني في مقابل الخطاب الأيدولوجي الذي تتمسك به بعض الأمم الأخرى والذي كان السبب في جمودها وسقوطها في نظره، ولكن ليت الدكتور يوضح لنا ما العيب في الخطاب الأيدولوجي وبخاصة إذا كانت هذه الأيدولوجيا هي الإسلام إن كان يصح أن نطلق على الإسلام هذا المصطلح – والإسلام بلا شك أسمى من هذا المصطلح المستهلك على ألسنة وأقلام العقلانيين (كما يزعمون لأنفسهم)؛ ومع ذلك فلو اتفق عقلاء العلماء المسلمين على قبول هذا المصطلح فعندئذ لا مشاحة في الاصطلاح .

أما أن الغرب يمارس نقد الذات ومحاسبة النفس والمراجعة العقلانية فأمر لا تثبته القوة الظاهرة للغرب التي تغطي وتستر كثيراً من العيوب؛ فالذي توفرت له الفرصة ليعيش في الغرب فترة من الزمن يدرك إدراكاً حقيقياً أن النقد الذاتي هذا خدعة كبرى وليس حقيقة .

فقد عشت في الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 1388 حتى 1393هـ (1968 – 1973م) ووعيت كثيراً من القضايا الكبرى أو الفضائح الكبرى التي كان يعيشها المجتمع الأمريكي مع أنني كنت في سن لا تسمح لي أن أتعمق في مثل هذه الأمور؛ كما لم يكن لدي الثقافة الكافية أو الميزان الصحيح لأزن به هذا المجتمع .

كنت أشاهد بين الحين والآخر القناة التلفزيونية التعليمية التي كان بثها ينطلق من جامعة أريزونا الحكومية (A S U)، وكانت هذه القناة تتناول المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفكرية في المجتمع الأمريكي، وتوجه النقد للمسؤولين عن هذه المشكلات؛ وإلى جانب هذه القناة صدرت العديد من الكتب والدراسات التي تتناول مشكلات المجتمع الأمريكي ومنها: كتاب (هزّة المستقبل Future Shock)، وكتاب (اخضرار أمريكا Greening of America)، وكتاب الدوس هسكلي: (زيارة أخرى للعالم الجديد الشجاع Braver New World Revisited)، وكتاب (1984)لجورج أورول .. وغيرها .

وإلى جانب هذا النقد ظهرت دعوات هدامة كثيرة أذكر منها الدعوة إلى إباحة المخدرات وبخاصة أحد أنواعها الذي يزعمون أنه لا يسبب الإدمان، وكذلك الدعوة إلى المزيد من الحرية الجنسية وغلى إباحة الإجهاض وغيرها من الدعوات؛ وقد نجحت الدعوات الهدامة فيما فشلت مسألة النقد الذاتي. فقد كانت المدن الجامعية أكثر الأماكن أمناً لتعاطي المخدرات. والغني عندهم لا يقام عليه الحد. كما ازدادت الحرية الجنسية حتى جاءهم الهربز أولاً فلم يرتدعوا فجاءهم الآن الإيدز. أما الإجهاض فهو شبه مباح .

ونظراً لاتساع رقعة الولايات المتحدة وتعقد الحياة الاجتماعية فيها وسيطرة جهات معينة على وسائل الإعلام فإن الذين يصنعون قضية اليوم (التجسس على حياة الناس الخاصة كما في كتاب 1984 مثلاً) يستطيعون اختراع قضية أخرى في الغد تنسي الناس القضية الأولى، ولما يجدوا لها حلاً فهم يستطيعون بأساليبهم تصوير القضية الجديدة على أنها أشد خطورة وأكثر حساسية (وقد أخذت بلاد العالم النامية هذه السياسة في إشغال شعوبها) .

وما زلت أذكر من تلك السنوات كيف عاش الشعب الأمريكي سنوات طويلة لا يشغل باله تقريباً إلاّ قضية إيقاف حرب فيتنام. وقضية العائدين من هناك بعد أن فتكت بهم الحرب نفسياً وعقلياً وأخلاقياً وسلوكياً وجسدياً، كيف يعودون إلى الحياة الطبيعية المدنية .

وكان من القضايا المثارة حينذاك أيضاً قضية حماية البيئة؛ فهل كانوا جادين حقاً في الإصلاح؟ ذلك أن التخريب أحدثته وتحدثه المصانع التي يملكها أصحاب رؤوس الأموال الذين يملكون الحكم والإعلام والتوجيه. وما زلت أذكر أستاذاً كان ينتقد الحكومة الفدرالية في تهاونها مع هذه المصانع، فما كان من إدارة الجامعة إلاّ أن عينته وكيلاً للعميد حتى يتوقف عن إعطاء المحاضرات وينشغل بالمنصب. ومازالت البيئة تزداد عندهم سوءاً وإن كانوا قد نقلوا بعض صناعاتهم إلى دول أخرى ليخربوا البيئة في هذه الدول بحجة رخص الأيدي العاملة.

إذاً ليس استمرار الغرب في هيمنته على العالم في النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية من خلال قوته ومن خلال النظام العالمي الجدي المزعوم دليلاً على نجاح عقلانية الغرب؛ ولكن نتيجة لأن الآخرين تركوا لهم المجال يقودونهم كما يشاءون. ولو فاق المسلمون إلى ما يملكون من إمكانات ومقدرات مادية ومعنوية وبخاصة في مسألة نقد الذات ومحاسبة النفس إلى حد أن هذا النقد ليس مقتصراً على فئة دون أخرى؛ ولكنه عندما يطبق التطبيق الصحيح يتناول الجميع من أعلى القمة في المسؤولية إلى أدنى موظف .

وأختم هذه المقالة بقول الصدِّيق رضي الله عنه: (إن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني).

     

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm