راسلنا أضفني للمفضلة ضع مركز المدينة موقعاً إفتراضياً لجهازك
       
   

- تعريف الاستشراق
- نشأة الاستشراق
- وسائل الاستشراق
- أهداف الاستشراق
- مناهج الاستشراق
- أساليب الاستشراق
- آثار الاستشراق
- الظاهرة الاستشراقية
- حقيقة نهاية الاستشراق
- أزمة الاستشراق
- السعودية والاستشراق

- المدرسة الإيطالية
- المدرسة الهولندية
- المدرسة الفرنسية
- المدرسة الإنجليزية
- المدرسة الأمريكية
- المدرسة الألمانية
- المدرسة الإسبانية
- المدرسة الروسية
- دول أوروبا الأخرى
- في العالم الإسلامي
- طبقات المستشرقين

- المؤتمرات
- نموذجان للمؤتمرات العلمية
- المؤتمرات الاستشراقية الحديثة
- نظرة إلى المؤتمرات في بلادنا
- ندوة صحيفة عكاظ حول الاستشراق
- ندوة الحج والإعلام بجامعة أم القرى
- قراءة ثقافية في تاريخ دورات الجنادرية
- المهرجان 12- الإسلام والغرب
- المهرجان 17: الإسلام والشرق
- المناشط الثقافية في الجنادرية 18
- المؤتمر الدولي الثاني
- المؤتمر العالمي 1 حول الإسلام والقرن 21
- مؤتمر حول الإسلام في هولندا
- الاستشراق والدراسات الإسلامية -المغرب
- المؤتمر الدولي 35
- الرحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية
- ندوة إعلامية في جامعة نيويورك
- المؤتمر6 لجمعية القراءة العربية
- المؤتمر24 لجمعية أهل الحديث
- المؤتمر8 لكلية الإعلام بجامعة القاهرة
- المؤتمر العالمي1 بألمانيا
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي
- المؤتمر العالمي37
- مؤتمر التغيّر الديني في سياق متعدد بجامعة ليدن
- المؤتمر الدولي عن التغيرات الدينية في سياق متعدد بجامعة ليدن أغسطس 2003م
- ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم: تقويم للماضي وتخطيط للمستقبل
- ندوة عن الاستشراق في تونس ، 22-24فبراير 2005م
- ملتقي الجزائر الدولي العلمي الإسلام والغرب
- مؤتمر حول الاستشراق وحوار الثقافات في عمّان بالأردن أكتوبر 2002م
- برنامج المؤتمر الثاني والعشرين الاتحاد الأوربي للمستعربين والمتخصصين في الإسلام كراكو- بولندا29 سبتمبر -2 أكتوبر 2004م.

- القرآن الكريم
- الاستشراق والحديث
- المستشرقون والفقه
- الاستشراق والسيرة النبوية
- الاستشراق والتاريخ الإسلامي
- الاستشراق والأدب العربي
-

- القضايا المعاصرة

- بليوغرافيا
- رسائل علمية
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا بحث زين الدين من الجزائر
- ببليوغرافيا عن الاستشراق الفرنسي زين الدين بوزيد
- مُرَاجَعَاتٌ فِي نَقْدِ الاِسْتِشراق مُقَدِّمَاتٌ لِرَصْدٍ وِرَاقِيٍّ (بِبْلِيُوْجْرَافِيٍّ)

- موقف الغرب من الإسلام
- موقف المسلمين من الغرب
- الإسلام والغرب حوار أم مواجهة؟

- الاستغراب
- معرفة الآخر
- مصطلح الاستغراب
- دعوة لدراسة الغرب
- كيف ندرس الغرب؟
- نماذج من دراستنا للغرب
- الرد على منتقدي دراسة الغرب
-
- وَحدة دراسات العالم الغربي والدراسات الإقليمية
- متى ينشأ علم الاستغراب؟؟

- المرأة المسلمة في نظر الغرب
- المرأة المسلمة وقضاياها
- المرأة الغربية وقضاياها المختلفة
- الطفل

الباحثون

اسم الباحث :الشيخ أنور الجندي رحمه الله تعالى

الجنسية : مصري

.: معلومات إضافية :.

أنور الجندي.. راهب الثقافة والفكر
بقلم. أ.د. يوسف القرضاوي

علمت بالأمس القريب فقط أن الكاتب الإسلامي المرموق الأستاذ أنور الجندي قد وافاه الأجل المحتوم، وانتقل إلى جوار ربه، منذ يوم الاثنين 28-1-2002م، بلغني ذلك أحد إخواني، فقلت: يا سبحان الله، يموت مثل هذا الكاتب الكبير، المعروف بغزارة الإنتاج، وبالتفرغ الكامل للكتابة والعلم، والذي سخر قلمه لخدمة الإسلام وثقافته وحضارته، ودعوته وأمته أكثر من نصف قرن، ولا يعرف موته إلا بعد عدة أيام، لا تكتب عنه صحيفة، ولا تتحدث عنه إذاعة، ولا يعرِّف به تلفاز. كأن الرجل لم يخلف وراءه ثروة طائلة من الكتب والموسوعات، في مختلف آفاق الثقافة العربية والإسلامية. وقد كان عضوا عاملا بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة، ومن أوائل الأعضاء في نقابة الصحفيين، وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية سنة 1960م.
لو كان أنور الجندي مطربا أو ممثلا، لامتلأت أنهار الصحف بالحديث عنه، والتنويه بشأنه، والثناء على منجزاته الفنية.
ولو كان لاعب كرة، لتحدثت عنه الأوساط الرياضية وغير الرياضية، وكيف خسرت الرياضة بموته فارسا من فرسانها، بل كيف خسرت الأمة بموته كله نجما من نجومها، ذلك أن أمتنا تؤمن بعبقرية (القدم) ولا تؤمن بعبقرية (القلم).
مسكين أنور الجندي! لقد ظلمته أمته ميتا، كما ظلمته حيا، فلم يكن الرجل ممن يسعون للظهور وتسليط الأضواء عليه، كما يفعل الكثيرون من عشاق الأضواء الباهرة، بل عاش الرجل عمره راهبا في صومعة العلم والثقافة، يقرأ ويكتب، ولا يبتغي من أحد جزاء ولا شكورا، كأنما يقول ما قال رسل الله الكرام (وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين).
كاتب وعلم منذ زمن
منذ كنت طالبا في القسم الثانوي بالأزهر، وأنا أقرأ لأنور الجندي في القضايا الإسلامية المختلفة، ومن أوائل ما قرأت له: كتاب بعنوان (كفاح الذبيحين فلسطين والمغرب) وكتاب عن (قائد الدعوة) يعني: حسن البنا الذي طوره فيما بعد وأمسى كتابا كبيرا في حوالي ستمائة صفحة، سماه: حسن البنا: الداعية المجدد والإمام الشهيد، وقد طبعته دار القلم بدمشق عدة طبعات، في سلسلتها (أعلام المسلمين) وافتتحت به سلسلتها. وكان حسن البنا هو الذي دفعه إلى الكتابة، فقد كان في رحلة حج معه، وطلب منه أن يكتب خاطرة، فقرأها، فأعجبته، فشجعه وأثنى على قلمه، وحرضه على الاستمرار في الكتابة.
وكان من كتبه الأولى (اخرجوا من بلادنا) يخاطب الإنجليز المحتلين، وقد علمت أن الكتاب كان سببا في سجنه واعتقاله لعدة أيام في عهد الملك فاروق، ثم أفرج عنه.
وللأستاذ أنور الجندي كتب كثيرة تقارب المائة كتاب، بعضها موسوعات، مثل كتابه: مقدمات المناهج والعلوم، الذي نشرته دار الأنصار بالقاهرة بلغت مجلداته عشرة من القطع الكبير. وموسوعته (في دائرة الضوء) قالوا: إنها من خمسين جزءا. ومن أهم كتبه: أسلمة المعرفة.. نقد مناهج الغرب.. أخطاء المنهج الغربي الوافد.. الضربات التي وجهت للأمة الإسلامية.. اليقظة الإسلامية في مواجهة الاستعمار.. تاريخ الصحافة الإسلامية..
وكان آخر ما نشره: كتاب (نجم الإسلام لا يزال يصعد).
الشباب جمهوره الأول
كان الأستاذ أنور الجندي يميل في كتاباته إلى التسهيل والتبسيط، وتقريب الثقافة العامة لجمهور المتعلمين، دون تقعر أو تفيهق أو جنوح إلى الإغراب والتعقيد، فكان أسلوبه سهلا واضحا مشرقا. وكان الأستاذ الجندي لا يميل إلى التحقيق والتوثيق العلمي، فلم تكن هذه مهمته، ولم يكن هذا شأنه، ولذلك لا ينبغي أن يؤخذ عليه أنه لا يذكر مراجع ما ينقله من معلومات، ولا يوثقها أدنى توثيق، فإنه لم يلتزم بذلك ولم يدّعه. وكل إنسان يحاسب على المنهج الذي ارتضاه لنفسه، هل وفَّى به وأعطاه حقه أم لا؟
أما لماذا لم يأخذ بالمنهج العلمي؟ ألعجز منه أو لكسل، أو لرؤية خاصة تبناها وسار على نهجها؟
يبدو أن هذا الاحتمال الأخير هو الأقرب، وذلك أنه لم يكن يكتب للعلماء والمتخصصين، بل كان أكثر ما يكتبه للشباب، حتى إنه حين كتب موسوعته الإسلامية التي سماها (معلمة الإسلام) وجمع فيها 99 مصطلحا في مختلف أبواب الثقافة والحضارة والعلوم والفنون والآداب والشرائع، جعل عنوان مقدمة هذه المعلمة: (إلى شباب الإسلام) وقال في بدايتها: الحديث في هذه المعلمة موجه إلى شباب الإسلام والعرب، فهم عدة الوطن الكبير، وجيل الغد الحافل بمسؤولياته وتبعاته، وهم الذين سوف يحملون أمانة الدفاع عن هذه العقيدة في مواجهة الأخطار التي تحيط بها من كل جانب، فمن حقهم على جيلنا أن يقدم لهم خلاصة ما وصل إليه من فكر وتجربة.. وأن نُعبِّد لهم الطريق إلى الغاية المرتجاة… هذه مسؤوليتنا إزاءهم، فإذا لم نقم بها كنا آثمين، وكان علينا تبعة التقصير. ا.هـ.
وأعتقد أن كتبه قد آتت أكلها في تثقيف الشباب المسلم، وتحصينهم من الهجمات الثقافية الغربية المادية والعلمانية، التي لا ترضى إلا بأن تقتلعهم من جذورهم وأصالتهم.
زاهدا في دنياه عزيزا في نفسه
كان الأستاذ الجندي زاهدا في الدنيا وزخرفها، قانعا بالقليل من الرزق، راضيا بما قسم الله له، لا يطمع أن يكون له قصر ولا سيارة، حسبه أن يعيش مكتفيا مستورا، وكان بهذا من أغنى الناس، كان كما قال علي كرم الله وجهه:
يعز غني النفس إن قل ماله ويغنى غني المال وهو ذليل
وكما قال أبو فراس:
إن الغني هـو الـغني بنفسه ولو انه عاري المناكب حاف
ما كل ما فوق البسيطة كافيا وإذا اقتنعت فبعض شيء كاف
وكان أربه من الدنيا محدودا، فليس له من الأولاد إلا ابنة واحدة، تعلمت في الأزهر، وحصلت على إجازة (ليسانس) في الدراسات الإسلامية من جامعة الأزهر، وكانت رغباته تنحصر في أن يقرأ ويكتب وينشر ما يكتب. كما سئل أحد علماء السلف: فيم سعادتك؟ قال: في حُجَّة تتبختر اتضاحا، وشبهة تتضاءل افتضاحا.
حكى الأخ الأديب الداعية الشيخ عبد السلام البسيوني أنه ذهب إلى القاهرة مع فريق من تليفزيون قطر ليجري حوارا مع عدد من العلماء والدعاة كان الأستاذ أنور منهم أو في طليعتهم. ولم يجد في منزله الذي يسكنه مكانا يصلح للتصوير فيه، فقد كان في حي شعبي مليء بالضجيج، وكان المنزل ضيقا مشغولا بالكتب في كل مكان، فاقترح عليه أن يجري الحوار معه في الفندق. وبعد أن انتهى الحوار، تقدم مدير الإنتاج بمبلغ من المال يقول له: نرجو يا أستاذ أن تقبل هذا المبلغ الرمزي مكافأة منا، وإن كان دون ما تستحق. فإذا بالرجل يرفض رفضا حاسما، ويقول: أنا قابلتكم وليس في نيتي أن آخذ مكافأة، ولست مستعدا أن أغير نيتي، ولم أقدم شيئا يستحق المكافأة.
قالوا له: هذا ليس من جيوبنا، إنه من الدولة.. وأصر الرجل على موقفه، وأبى أن يأخذ فلسا!
وكان الأستاذ الجندي يكتب مقالات في مجلة (منار الإسلام) في أبو ظبي، وفوجئ القراء يوما بإعلان في المجلة يناشد الأستاذ أنور الجندي أن يبعث إلى إدارة المجلة بعنوانه، لترسل إليه مستحقات له تأخرت لديها. ومعنى هذا أنه لا يطلب ما يستحق، ناهيك أن يلح في الطلب كالآخرين.
رباني وفي خدمة أهله وجيرته
كان رجلا ربانيا. ومن دلائل ربانيته ما ذكرته ابنته عنه أنه كان يحب أن يكون متوضئا دائما، فيأكل وهو متوضئ، ويكتب وهو متوضئ. وكان ينام بعد العشاء ثم يستيقظ قبل الفجر ليصلي التهجد، ويصلي الفجر، ثم ينام ساعتين بعد الفجر، ويقوم ليقضي بعض حاجات البيت بنفسه.
وكان يخدم الجيران، ويملأ لهم (جرادل) الماء إذا انقطع الماء، ويضعها أمام شققهم.
أنور الجندي بين "النورانية " و"الجندية"
كان للأستاذ أنور الجندي من اسمه نصيب أي نصيب، فكانت حياته وعطاؤه وإنتاجه تدور حول محورين: النور ـ أو التنوير ـ والجندية.
فقد ظل منذ أمسك بالقلم يحمل مشعل (النور) أو (التنوير) للأمة، وأنا أقصد هنا: التنوير الحقيقي، لا (التزوير) الذي يسمونه (التنوير).
فالتنوير الحقيقي هو الذي يرد الأمة إلى النور الحق الذي هو أصل كل نور، وهو نور الله تعالى ممد الكون كله بالنور، وممد قلوب المؤمنين بالنور: نور الفطرة والعقل، ونور الإيمان والوحي (نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء).
وكان أهم معالم هذا التنوير: مقاومة التغريب والغزو الفكري، الذي يسلخ الأمة من جلدها ويحاول تغيير وجهتها، وتبديل هويتها، وإلغاء صبغتها الربانية (صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة) وكان واقفا بالمرصاد لكل دعاة التغريب، يكشف زيفهم، ويهتك سترهم، وإن بلغوا من المكانة ما بلغوا، حتى رد على طه حسين وغيره من أصحاب السلطان الأدبي والسياسي.
وقال الجندي يوما عن نفسه:
أنا محام في قضية الحكم بكتاب الله، ما زلت موكلا فيها منذ بضع وأربعين سنة حيث أعِدُّ لها الدفوع، وأقدم المذكرات، بتكليف بعقد وبيعة إلى الحق تبارك وتعالى، وعهد على بيع النفس لله، والجنة ـ سلعة الله الغالية ـ هي الثمن لهذا التكليف (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة).
كان النور والتنوير غايته ورسالته، وكانت الجندية وظيفته ووسيلته، لقد عاش في هذه الحياة (جنديا) لفكرته ورسالته، فلم يكن جندي منفعة وغنيمة، بل كان جندي عقيدة وفكرة. لم يجر خلف بريق الشهرة، ولم يسع لكسب المال والثروة أو الجاه والمنزلة، وإنما كان أكبر همه أن يعمل في هدوء، وأن ينتج في صمت، وألا يبحث عن الضجيج والفرقعات، تاركا هذه لمن يريدونها ويلهثون وراءها.
كان الأستاذ أنور الجندي يحرص على أن يكون جنديا يعمل في الصفوف الخلفية، لا يسعى لأن يكون قائدا يشار إليه بالبنان. وكان همه أن يكون (جنديا مجهولا) يعمل حيث لا يراه الناس، بل حيث يراه الله، فهو وليه ونصيره، وكفى بالله وليا، وكفى بالله نصيرا.
كان الأستاذ الجندي من الإخوان المسلمين من قديم، وممن رافق الإمام البنا مبكرا، وممن كتبوا في مجلات الإخوان في الأربعينيات من القرن العشرين، ولكن الله تبارك وتعالى نجاه من كروب المحن التي حاقت بالإخوان قبل ثورة يوليو وما بعدها، فلم يدخل معتقل الطور أيام النقراشي وعبد الهادي، ولم يدخل السجن الحربي أيام عبد الناصر، بل حصل على جائزة الدولة التقديرية في عهده. على حين لم ينلها أحد ممن كانت له صلة بالإخوان.
وربما كانت طبيعته الهادئة، وعمله الصامت، وأدبه الجم، وتواضعه العجيب، وبعده عن النشاط العلني في تنظيم الإخوان: سببا في نجاته من هذه المعتقلات، خصوصا في عهد الثورة.
كتب الأستاذ أنور الجندي في فترة المحنة في عهد عبد الناصر في بعض المجلات غير الإسلامية تراجم لقادة التحرر والثورة من ذوي التوجه الديني، أمثال عمر المختار في ليبيا وعبد الكريم الخطابي في المغرب، وذلك في مجلة (المجتمع العربي) المصرية، في فترة الخمسينيات والستينيات. ويقول عن هذه الفترة: (لقد كان إيماني أن يكون هناك صوت متصل ـ وإن لم يكن مرتفعا بالقدر الكافي ـ ليقول كلمة الإسلام ولو تحت أي اسم آخر، ولم يكن مطلوبا من أصحاب الدعوات أن يصمتوا جميعا وراء الأسوار).
في أواخر الثمانينيات من القرن العشرين، سعدت بلقاء الأستاذ الجندي في الجزائر العاصمة، في أحد ملتقيات الفكر الإسلامي، وهي أول مرة ألقاه وجها لوجه ـ بعد أن كنت رأيته مرة بالمركز العام للإخوان مع الأستاذ البنا، سنة 1947م على ما أذكر ـ فوجدته رجلا مخلصا متواضعا، خافض الجناح، ظاهر الصلاح، نير الإصباح، وقد أرسلنا منظمو الملتقى إلى أحد المساجد في ضواحي العاصمة هو وأنا، وأردت أن أقدمه ليتحدث أولا، فأبى بشدة، وألقيت كلمتي، ثم قدمته للناس بما يليق به، فسر بذلك سرورا بالغا.
وبعد حديثه في هذه الضاحية تحدثت معه: لماذا لا يظهر للناس ويتحدث إليهم بما أفاء الله عليه من علم وثقافة؟ فقال: أنا رجل صنعتي القلم، ولا أحسن الخطابة والحديث إلى الناس، فأنا لم أتعود مواجهة الجمهور، وإنما عشت أواجه الكتب والمكتبة. وليس كل الناس مثلك ومثل الشيخ الغزالي ممن آتاهم الله موهبة الكتابة، وموهبة الخطابة، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
فقلت له: ولكن من حق جمهور المسلمين أن ينتفعوا بثمرات قلمك، وقراءاتك المتنوعة، فتضيف إليهم جديدا، وتعطيهم مزيدا.
فقال: كل ميسر لما خلق له.
وفي السنوات الأخيرة حين وهن العظم منه، وتراكمت عليه متاعب السنين، وزاد من متاعبه وآلامه في شيخوخته ما رآه من صدود ونسيان من المجتمع من حوله، كأنما لم يقض حياته في خدمة أمته، ولم يذب شموع عمره في إحيائها، وتجديد شبابها، وكأنما لم يجعل من نفسه حارسا لهويتها وثقافتها، مدافعا عن أصالتها أمام هجمات القوى المعادية غربية وشرقية، ليبرالية وماركسية.
أخريات حياته الثائرة الهادئة
عاش الأستاذ الجندي سنواته الأخيرة حلس بيته، وطريح فراشه، يشكو بثه وحزنه إلى الله، كما شكا يعقوب عليه السلام، يشكو من سقم جسمه، ويشكو أكثر من صنيع قومه معه، الذين كثيرا ما قدموا النكرات، ومنحوا العطايا للإمعات، كما يشكو من إعراض إخوانه، الذين نسوه في ساعة العسرة، وأيام الأزمة والشدة، والذين حرم ودهم وبرهم أحوج ما كان إليه، مرددا قول الإمام علي رضي الله عنه فيما نسب إليه من شعر:
ولا خير في ود امـرئ متلون إذا الريح مالت مال حيث تميل
جواد إذا استغنيت عن أخذ ماله وعند زوال الـمال عنك بخيل
فما أكثر الإخوان حين تعدهـم ولكـنهم فـي النائبات قـليل
ومنذ أشهر قلائل اتصلت بي ابنته الوحيدة من القاهرة، وأبلغتني تحيات والدها الذي أقعده المرض عن الحركة، وهو يعيش وحيدا لا يكاد يراه أحد، أو يسأل عنه أحد، برغم عطائه الموصول طول عمره لدينه ووطنه وأمته العربية والإسلامية، وكانت كلماتها كأنها سهام حادة اخترقت صدري، وأصابت صميم قلبي، وطلبت منها أن تبلغه أعطر تحياتي، وأبلغ تمنياتي، وأخلص دعواتي له بالصحة والعافية، وسأعمل على زيارته في أول فرصة أنزل فيها إلى مصر بإذن الله.
وقد بعثت إليه في أول فرصة سكرتيري الخاص الأخ عصام تليمة يحمل إليه رسالة مني، أحييه وأواسيه، وأشد من أزره في محنته التي يعانيها وحده.
وقد اتصلت بي ابنته بعدها هاتفيا من القاهرة، وقالت لي: إن والدي يشكرك كل الشكر على هذه الرسالة الأخوية الرقيقة، وإننا قرأناها، وأعيننا تفيض من الدمع، تأثرا بما جاء فيها ومعها. وقلت لها: إني لم أفعل شيئا سوى بعض الواجب علي وعلى غيري نحو الأستاذ، وحقه على الأمة أكبر.. وعسى أن تتاح لي الفرصة لأعوده في مرضه، وأزوره في بيته، وشاء الله جلت حكمته، أن يتوفاه إليه قبل أن تتحقق هذه الزيارة، وأن يلقى ربه ـ إن شاء الله ـ راضيا مرضيا.
(يا أيتها النفس المطمئنة. ارجعي إلى ربك راضية مرضية. فادخلي في عبادي وادخلي جنتي).
رحم الله أنور الجندي، وغفر له، وتقبله في الصالحين، وجزاه عن دينه وأمته خير ما يجزي به العلماء والدعاة الصادقين، الذين أخلصهم الله لدينه، وأخلصوا دينهم لله.
أقباس من السيرة العطرة.
- السلطان عبد الحميد والخلافة الإسلامية.
- اليقظة الإسلامية في مواجهة التغريب.
- عبد العزيز الثعالبي رائد الحرية والنهضة الإسلامية 1879م- 1944م.
- عبد العزيز جاويش من رواد التربية والصحافة والاجتماع.
- القيم الأساسية للفكر الإسلامي والثقافة العربية.
- قضايا الشباب المسلم.
- قضايا العصر ومشكلات الفكر تحت ضوء الإسلام.
- قضايا مثارة تحت ضوء الإسلام
- اليقظة الإسلامية في مواجهة الاستعمار.
- اليقظة الإسلامية في مواجهة الاستعمار: منذ ظهورها إلى أوائل الحرب العالمية الأولى.
- يوم من حياة الرسول.
- الوجه الآخر لطه حسين من مذكرات السيدة سوزان "معك".
- وحدة الفكر الإسلامي: مقدمة للوحدة الإسلامية الكبرى.
- وذكرهم بأيام الله.
- هزيمة الشيوعية في عالم الإسلام.
- هل غيّر الدكتور طه حسين آراءه في سنواته الأخيرة؟
- نوابغ الإسلام
- نظريات وافدة كشف الفكر الإسلامي زيفها.
- نظرية السامية: مؤامرة على الحنيفية الإبراهيمية.
- نحن وحضارة الغرب.
- نحو بناء منهج البدائل الإسلامية للنظريات والأيديولوجيات والمفاهيم الغربية الوافدة.
- موقف الإسلام من العلم والفلسفة الغربية.
- مؤلفات في الميزان.
- مناهج الحكم والقيادة في الإسلام
- من طفولة البشرية إلى رشد الإنسانية
- كيف يحتفظ المسلمون بالذاتية الإسلامية في مواجهة أخطار الأمم؟
- مقدمات العلوم والمناهج: محاولة لبناء منهج إسلامي متكامل
- ابتعاث الأسطورة.. مواجهة جديدة تواجه الفكر الإسلامي
- آفاق جديدة للدعوة الإسلامية في عالم الغرب
- أخطاء المنهج الغربي الوافد: في العقائد والتاريخ والحضارة واللغة والأدب والاجتماع
- الاستشراق
- الإسلام تاريخ وحضارة
- الإسلام في أربعة عشر قرنا
- الإسلام في مواجهة الفلسفات القديمة
- الإسلام في وجه التغريب : مخططات التبشير والاستشراق
- الإسلام في وجه التيارات الوافدة والمؤثرات الأجنبية
- الإسلام وحركة التاريخ: رؤية جديدة في فلسفة تاريخ الإسلام
- الإسلام والدعوات الهدامة
- الإسلام والعالم المعاصر: بحث تاريخي حضاري
- الإسلامية نظام مجتمع ومنهج حياة
- أسلمة المناهج والعلوم والقضايا والمصطلحات المعاصرة
- أضواء على الأدب العربي المعاصر
- إطار إسلامي للفكر المعاصر
- إطار إسلامي للفكر المعاصر: الإسلام
- إعادة النظر في كتابات العصريين في ضوء الإسلام
- اعرضوا أنفسكم على موازين القرآن
- أعلام الإسلام: تراجم الأسماء البارزة منذ عصر النبوة إلى اليوم
- أعلام القرن الرابع عشر الهجرى: أعلام الدعوة والفكر
- أعلام وأصحاب أقلام
- الانقطاع الحضاري
- أهداف التغريب في العالم العربي
- البطولة في تاريخ الإسلام
- بماذا انتصر المسلمون؟
- بناء منهج جديد للتعليم والثقافة على قاعدة الأصالة
- تاريخ الإسلام في مواجهة التحديات
- تاريخ الدعوة الإسلامية في مرحلة الحصار من حركة الجيش إلى كامب ديفيد
- تاريخ الغزو الفكرى والتخريب: خلال مرحلة ما بين الحربين العالميتين 1920_ 1940
- تأصيل اليقظة وترشيد الصحوة
- التبشير الغربي
- تحديات في وجه المجتمع الإسلامي
- تراجم الأعلام المعاصرين في العالم الإسلامي
- التربية وبناء الأجيال في ضوء الإسلام
- ترشيد الفكر الإسلامي
- تصحيح أكبر خطأ في تاريخ الإسلام الحديث: السلطان عبد الحميد والخلافة الإسلامية
- تصحيح المفاهيم في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية
- التغريب: أخطر التحديات في وجه الإسلام
- الثقافة العربية الإسلامية أصولها وانتماؤها
- جوهر الإسلام
- جيل العمالقة والقمم الشوامخ في ضوء الإسلام
- حتى لا تضيع الهوية الإسلامية والانتماء القرآني
- حركة تحرير المرأة في ميزان الإسلام
- حركة الترجمة
- حركة اليقظة الإسلامية في مواجهة النفوذ الغربي والصهيونية والشيوعية
- حقائق عن الغزو الفكرى للإسلام
- خصائص الأدب العربي
- خصائص الأدب العربي في مواجهة نظريات النقد الأدبي الحديث
- الخلافة الإسلامية
- الخنجر المسموم الذي طعن به المسلمون
- دراسات إسلامية معاصرة: الاقتصاد الإسلامي
- دراسات إسلامية معاصرة: الأدب، اللغة
- دراسات إسلامية معاصرة: الأصالة في مواجهة المعاصرة والاقتباس وسلم القيم
- دراسات إسلامية معاصرة: النفس، الفرويدية
- سقوط العلمانية
- سقوط نظرية دارون
- السلطان عبد الحميد: صفحة ناصعة من الجهاد والإيمان والتصميم لمواجهة...
- سموم الاستشراق والمستشرقين
- سيكولوجية الفروق بين الأفراد والجماعات
- الشباب المسلم: مشاكله وقضاياه في مواجهة تحديات العصر
- شبهات التغريب في غزو الفكر الإسلامي
- شبهات في الفكر الإسلامي
- الشبهات المطروحة في أفق الفكر الإسلامي
- الشبهات والأخطاء الشائعة في الفكر الإسلامي
- شخصيات اختلف فيها الرأي
- الشرق في فجر اليقظة : صورة اجتماعية للعصر من 1971 الى 1939
- الشعوبية في الأدب العربي الحديث
- الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية
- الصحافة والأقلام المسمومة
- الصحوة الإسلامية: منطلق الأصالة وإعادة بناء الأمة على طريق الله
- صفحات مجهولة من الأدب العربي المعاصر
- صفحات مضيئة من تراث الإسلام
- الطريق إلى الأصالة
- الطريق إلى الأصالة والخروج من التبعية
- الطريق أمام الدعوة الإسلامية
- طه حسين : حياته وفكره في الإسلام
- العالم الإسلامي والاستعمار السياسي والاجتماعي والثقافي
- عالمية الإسلام
- عقبات في طريق النهضة: مراجعة لتاريخ مصر الإسلامية منذ الحملة الفرنسية إلى النكسة
- عقيدة الكاتب المسلم
- على الفكر الإسلامي أن يتحرر من سارتر وفرويد ودوركايم
- العودة إلى المنابع : دائرة معارف إسلامية
- الفصحى لغة القرآن
- الفكر الإسلامى والتحديات التي تواجه في مطلع القرن الخامس عشر الهجري
- الفكر البشري القديم
- الفكر والثقافة المعاصرة في شمال أفريقيا
- الفنون الشعبية
- في مواجهة الفراغ الفكري والنفسي في الشباب
- القاديانية : خروج على النبوة المحمدية
- كتاب العصر تحت ضوء الإسلام
- الضربات التي وجهت للانقضاض على الأمة الإسلامية
- ماذا يقرأ الشباب المسلم؟
- محاذير وأخطار في مواجهة إحياء التراث والترجمة
- المحافظة والتجديد في النثر العربي المعاصر في مائة عام 1840م-1940م.
– المخططات التلمودية الصهيونية اليهودية في غزو الفكر الإسلامي
- المد الإسلامي في مطالع القرن الخامس عشر
- المدرسة الإسلامية : على طريق الله ومنهج القرآن
- المرأة المسلمة في وجه التحديات
- مصابيح على الطريق
- مصححو المفاهيم : الغالي، ابن تيمية، ابن حزم، ابن خلدون
- الدعوة الإسلامية في عصر الصحوة : قضايا السياسية والاجتماع والاقتصاد
- الإسلامية نظام مجتمع ومنهج حياة
- الأعراض موسوعة طبية أمريكية
- المثل الأعلى للشباب المسلم
- المساجلات والمعارك الأدبية في مجال الفكر والتاريخ والحضارة
- المسلمون في فجر القرن الوليد
- المعارك الأدبية في مصر منذ 1914 _ 1939
- المعاصرة في إطار الأصالة
- معالم تاريخ الإسلام المعاصر
- معالم التاريخ الإسلامي المعاصر من خلال ثلاثمائة وثيقة سياسية ظهرت خلال القرن
- معلمة الإسلام
- مفاهيم النفس والأخلاق والاجتماع في ضوء الإسلام
- مؤامرة تحديد النسل وأسطورة الانفجار السكاني
- المؤامرة على الفصحى : لغة القرآن
- كمال أتاتورك وإسقاط الخلافة الإسلامية
- أحمد زكي الملقب بشيخ العروبة: حياته- آراؤه- آثاره
- فضائح الأحزاب السياسية في مصر: السياسة والزعماء.. والرشوة واستغلال النفوذ
- مستقبل الإسلام بعد سقوط الشيوعية
- أصالة الفكر الإسلامي في مواجهة التغريب والعلمانية والتنوير الغربي: قضايا الأدب
- قراءة في ميراث النبوة: إطار إسلامي للصحوة الإسلامية
- حسن البنا الداعية الإمام والمجدد الشهيد

 

جميع الحقوق ©  محفوظة لـ مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق 2005

تصميم و تطوير : Aziz.fm